articales

3cities should be visited in Italy

Italy is one of greatest country of Mediterranean Sea civilization. Italy, Egypt, Lebanon and Greece mold the Mediterranean’s civilization and left many ancient monuments; like temples, churches, and ancient villages. Now; Italy is symbol of this continuous unique civilization, which has many monuments from many different eras; like Roman BC. , medieval, the Renaissance and the modern ears. The beautiful remains in Italy are seen in every place of it. Though of Italy have beautiful history, she is now one of the biggest industrial countries in Europe. Visiting Italy is good dream to many travelers, if you have the chance to visit it, here some 3 cities you should visit.

 

1. Rome:-

Rome is capital of Italy, the ancient city was maintained for 2500 years. Rome has many ancient monuments left, by the Roman artists and the architect as long you walk in Rome. It was built, according to the meth, by the brothers Romulus and Remus after feeding breast, by female wolf. Sights of Rome are countless differently types, you well find historical, religious, and fashionable, like these places. One of them Coliseum and others.

Coliseum is symbol of Italy, it witnesses of many events and years; since it was built in  70AD to 80 AD., it’s contains 80.000 people, and was used to gladiators fighting, replaying the famous plays, animals hunting, and executions but in the medieval ear was used for housing, workshop, quarters, fortress, quarry and Christiane Shrine.Also there are many near places of it to visit; like The Mamertine Prison, which legendry said that the apostles Peter and Paul were prisoned in and some Historical Basilicas too; like Santi Quattro Coronati and The Basilica of Saint Stephen in the Round on the Celian Hill .In addition of many historical places, like The Roman Forums was the center of ancient Roman public life ; which was made to make many activity in it , election , triumphal ,criminal trails ,commercial affairs making speeches and poetry , ,his location sits between the Pantheon and The Caption Hills .  Also there is a great opportunity to see many Egyptian and Roman Obelisks, in Rome squares .

You have to enjoy yourself with free walking in the Roman squares; to see their beautiful fountains , like Nevons square and the four rivers fountain , its simples to the Nile in Africa , the Danube in Europe, the Gange in Asia , and Río de la Plata in Americas and see the Romanobelisks in the middle of it , in addition of visiting  the Trevi Fountain ,the largest fountain in the world and throwing 3 coins in it and wish a wish , according to the Roman legion . Also the fountain‘s location is near to Pantheon; the most ancients temple in Italy, which was built to worship many Romanian gads. Also you can many several places freely, like the Spanish steps, climbing Rome’s 7 hills,and the Roman markets; like “Mercato di campe di fori” market of flowers. Also Visiting their beautiful churches; like “Santa Maraia Della Pitea” and “San Pitero in Vincoli”, to see the beautifull Moses status and Julius II forMichelangelo’s.

 

Visiting Vatican City and her mysterious sights, is one of multi thing you have to do in Rome. and enjoy with tour in the Vatican city which contain the biggest secrets in the catholic Christian world and also visiting the san peters , which contain to 60.000 people and many remains catholic pops , and also you can see from  san peters , which uses in the Christian ceremony and declaring religious speeches , in addition of many sight ; like the Vatican library , porgia department , and the Necoleni Shrine  .

 

2. Vince(the city of islands):-

Venice has many names; like City of Islands, City of Canals, Queen of the Adriatic, City of Water, City of Masks, City of Bridges, The Floating City, and City of Canals. It was most powerful financial city in the medieval and renaissance era and was the capital of Republic of Venice and first real international financial center in the in the Adriatic Sea. Her name Venice comes from “Veneti” the first people habits the cities; in the 10th century B.C.

Half the charm of Italy stays in Venice; the most romantic town in the world. Moving around 118 islands through 400 romance bridges and boats (gondol) the historical transportation in their canals is big dream for some couples. It also is an open museum, every building has own history,you can visit cathedral of St. Mark and enjoy with historical tour and feed the pigeons around it, and you can listen to some music by street musicians. Watching insidethe doge place, the governmental quarter of Vince, is living symbol of luxury and fantasy. You have to try sail in their canals by riding historical “Gondol” in the Grand Canal and watch the Iconic Bridge or the water buses “vaporette”.  If you travel in January and February you can attend the most famous festival on the world “the carnival of Vince” and wearing their beautiful colorful custom and white masks.

 

3.Florence

If you arts loving person; certainly Florence well be the perfect destination for you. It was the birthplace of Art in the renaissance era; due to the Lorenzo Medici and his family ; “Medici, the most Nobel and richest family in Europe , accomplished many artists; like MichelangeloLeonardo da Vinci and Botticelli and musicians,who brought composers and singers ; like Alexander AgricolaJohannes Ghiselin, and Heinrich Isaac. It was also capital of the Italian fashion industrial and ranked in 15 place of world fashion due to the center of textiles in Europe and home of many fashion companies ; like Salvatore Ferragamo, Gucci, Roberto Cavalli , Chanel ,   Armani and Bulgari. Also Florence is formed in the second highest income in Italy for person.

Old Florence was formed 59 B.C , by Julius Caesar and his soldiers .Her originally name was “Fluentia” in due her position between 2 rivers ,then the name transformed into “Florentia” ; meaning Flowering . It was built like army camps with red alabaster on their roof’s houses, and her old currency florin.

Florence is open museum; it has 72 different museums on different manner ;gardens,history,art, discoveries and inventions,politics, astronomyand other.  Any tourist can smell the scent of ancient and history in theirstreets . The tourist have great opportunity to see the greatest art collections to the greatest artists , like Raphael, Botticelli and Caravaggio and Michelangelo in the Galleria degli Uffizi . Also You can see the beautiful sculpture “David” to Michelangelo  and other painting and many wonderful murals ; in The Academic Gallery or ” Galleria dell’Accademia”. Also You have to see Galilie ‘s museum   “The Museo Galileo” which guids you to see Galileo‘s inventions and other inventions which made in Renaissance period . If anyone loves fashion, he should visit GucciMuseum who guides you the evolutionof  clothdesigns for 90 years  Salvatore Ferragamo Museum who has collection of shoes amount of 10,000  model’s shoes drawings as well as photographs, sketchbooks and wooden casts of celebrity feet .   You need to visite“Giardino di Boboli” the historical garden andhistoricalcave .

Rome , Vince and Florence are certainly the most  beautiful and important cities in Italy , but they represent 1% of beauty of Italy . There is other  beautiful cities  ; like Saluzzo , Alberobello , Capri and  Sardinia need to be discover their charm by many travlers.   

 

Advertisements
articales

4 Places To Visit in

Zagreb, capital of Croatia . It became now an attractive city to many tourists. The increasing value currency makes her a cheap city in Europe, in addition of her virgin charming nature. Some tourists or backpacker travellers make Zagreb a stop to go over to another country, and spend a short time in it, but it shouldn’t neglect the important sight of the city. Here are some places I highly recommend to tourists to visit.

  • Museum of broken relation :-

This museum full of souvenir of the broken relations from the entire world, knowing the hidden story of Handcuff, Frisbee and hundreds like them, come from broken relationships, well take any one to very emotional journey .The museum  is opening from 9.00 a.m. to 10.30 p.m. in summer and in winter from 9.00 a.m. to 9.00 p.m..   

  • Plitvice National Park :-

This magnificent park is far from Zagreb 2.30 hours. The beautiful park became UNICO world heritage in 1979; it has 16 linked lacks, by series waterfalls, and mysterious caves, and ducks to swim in, this beautiful lacks can change their colors from turquoise to deep blue and grey in the shades. Anyone could enjoy himself through walking across lakes on the 18 km. wood bridge. In the park, the highest waterfall in Croatia Veliki Slap Waterfall highs 78 Meter, in Milanovac Lake, and in the night , you can stay in wooden hut with stone path , wow this very romantic .

  • Dolca Market  

Every Man needs food, you can buy fresh food. Vegetables, fruits, meets, cheese and many thing; like homemade foods, craft and book, you can buy it from this local market .His location between the old Zagreb and   Gradec and Kaptol every day expect Monday.

  • Lotrščak Tower.

croatia-zagreb-lotrscak-tower

Lotrščak Tower protect the Gradec city from the south in 13th century. The bell in that tower was ringing every day at night to warn the residents to come back to close the gate in the 19th century the fourth floor was added to the tower  .

 

All of sights of zerabe ; Lotrščak Tower, Plitvice National Park, Museum of broken relation have unique complex beauty, contain the mysterious of past ,  the beauty and technology of present and the vision of future .   

 

Ref of photo:

http://www.planetware.com/tourist-attractions-/zagreb-hr-cc-z.htm

articales

Secrets Of My Studying

1

People always ask me “how you could do it”. Learning 3 languages, 2 graphic apps, and still learning new things and lived my life, I am not super woman; I am ordinary person with passion of learning new thing. Some people thought that take plenty of time, but it’s not true. It took almost 2 years. Here I am telling you my secrets to do it.

1- Ask yourself what do you want to learn? And how good is for you’re to accomplish your goals.

In Beginning of my life,  I found myself love English literature and I want to read it with original language, I want to write and talk English perfect in my work and I want  to read a different topic easily; so I studied it.  After learning English, I felt liberty to read and learn anything. Then my manger wanted to design Ad to my company’s website, so I learned Photoshop to design my company printed, later my company want to design and print book, so I study Adobe In Design.

My motivates in my work and my life to be the best, make the learning process is very easy to me. Finding your learning reason is first step to learn anything. Ask yourself what do you want to learn and why, does it for yourself, your work, your family, or doing something you love.

2- Make specific hours in the day to study.

Determine specific hours in your day to study; I always study from 20.00 to 00.00 almost 4 hour in 6 days, which equal 24 hours per week I, total 96 hours in the month.  These hours also I divided into small one into first day I study French, next I study Italian, the forth I study Italian and the fifth
I study Graphic designing, Also I let the sixth to solve any dilemma I properly facing in my study.

Our minds like a machine; needs some time to relax, I let the seventh day to relax and let him full of with all entered information in the past week. I mediated, make some exercise and think positively. The object of this step is committing yourself with study operation and makes it basic routine in your life.

3- Learning is continuous process.

Learning-something needs persistent practice. As long you practice, you well be perfect in it. When I started learning English and French I was listening to songs, news, dialogues, ,movies and read small passages; I don’t care if it was to adult or the kids , and I try to repeated , I don’t care if write or wrong , I just repeat until, I’ll be perfect in it .  Same thing I did it in Graphic apps, I saw many designs on the internet, and then I tried to imitate it, until I made my own designs and logo. Don’t care if you do it right or wrong, success or fail, do it until you well be satisfied of doing it.

 4- Find Your method to studying:-

After I know what I want to learn, I found myself asking “How would you do it?” I was studying in my study room far away from my bed, and l was listening to music, and every 15 minutes I was listening to happy positive song, and dance.

Ask yourself what thing do you want see, hear, or smell to focus, while you are studding. Someone needs to hear comedy series, that help him to active when he study, or other want to study on the floor to feel comfortable. This step is very important to anyone. Its feel you relax and positive to do many thing in short time.

5- Making your own glossary :-

Write down any information you can study, this is will help you to remember anything or refer it in the future. I always write with my own hand every word I learned to help me to memories languages and expand my new vocabularies. Also, I made a glossary of the words, that I use it a lot in my work, to write my report fast and easy.

Learning is hungry process; each step leads to next, As long as you need you learning something like language or sport, you need to practice every day. Finding your goals, Make it into specific hours per day continuously, after finding your method to studying, and finally making your own glossary are the master keys of studying anything ,but its not working without strong well from you .

 

articales

Strange Museums in Europe

Visiting Museums are very interesting to every one; kids and adults. It’s not only aim to educate or show the development‘s nations and people, its introduce the weird things and wonders to public, moreover having fun to everyone; epically kids. The British museum and The Louver are symbol of traditional museums, where’s in the capital of any country, showing the ancient antics and monuments to the world. But other museums take different path and show the most different and strangest things, and if we deep looking, we well find very strange museums could never been thinking about. I search in Europe, and I found some strange museums, these museums are some of it.

  • PLASTINARIUM , GUBEN, GERMANY:-

The unusual museum was founded in 2006, by Gunther von Hagens, after years of studding medicine. It offers great opportunity to study the history of anatomy, preservation techniques and development of Plastination and it’s also holds many workshop of with stations of the individual body systems, the Anatomical Dissection and Positioning. You‘ll see 2 full size Giraffes out of their skin and many internal organs to many animals, like reindeer and elephant.

The master piece of this museum is the show-room which has 3 sections, first the “Silicone plastinates” which includes real palatinatesing human organs and real whole human bodies without skin in different shape showing the structure of our muscles. You need know this human body was donated, by their sold owner after their death to the museum. The second section “Blood Vessel configurations” which you will see the perfect whole blood vessel system to human bodies and some inner blood. The third section is “Slice plastinates” which shows slices of real bodies.  The museum opens his door every day. You can times of visiting from Here.

  • The Dog Collar museum, London, England :-

Dogs had always been part of the English life especially to the Aerostatics people. The Dog Collar museum presents developing of dog collars in fun way to everyone. Also, it has the largest number of dog collars over the globe.

You can see the earliest the Spanish heard iron dog collar in the 15th century to mastiff bread to protect dog from the wolf and bears at the time, and other collars in the 16th century made in German from iron with fearsome spikes and ornate gilt and other collars from Baroque ears and modern life, which made from tyres and plastic.  The museum was founded in 1977, by Mrs. Gertrude Hunt to memorize her husband and presented the first collection of dog collars in The Leeds Castle.

leeds-castle

The Leeds Castle is time machine take you to fascinating Journey. The first stone was put, in 1119, on an island in the River Len and was place to 6 queens and place to Henry VIII and his first wife Catherine of Aragon and contained 2 different museums addition of the dog collars museum, The Gatehouse Exhibition and Battle for the skies. You can buy ticket online to visit from here

  • The Icelandic Phallological Museum, Iceland :-

Museum of penises, Can You Imagine?

This museum contains collection of phallic specimens belonging to all the various types of mammal found in a single country. More than 200 penises and penile parts from land or sea mammal creatures in that strange museum, it contains their specimens from different kind; like whales, rogue polar bear, seal and walrus or other kinds of land mammal. This museum is opening window to study Philology without any borders.

The museum laid when Sigurður Hjartarson, the founder, found bull‘s penis when he was at 7 years he continued to collect them from other species, until he established his museum in Reykjavík in August 1997. You can know the location of museum by here.

All these museums are example of strange museums in one continent. If anyone seeks in his country or traveler in his destination, he well find one. Some museums choose very strange way and items presents to public regardless any consideration of anyone. However museums well be the are best places to know the people and civilization developing and creatures; regardless of showing way and the unique items of it    .

REF:

articales

Bosbos “My Fur Ball”

20151108_220141

Having pets is totally different experience than read about it. It likes testing your ability and your kindness. Being pets lover, loving all animals from the outside is different than being pets parents’ who makes his best effort to make his pets safe and happy ; that what I learned from my experience with my  cat “Bosbos”  I felt a lot of feeling and had many experience. Its big responsibility, and made it by my own choice.

First time; I saw Bosbos, was in the pet shop; which is the first time I walking into it, she was sad, alone and scared. A lot feeling was overwhelming me, and my heart told me this’s the one; and I knew that I can’t leave this poor kitten in that tiny cage. I took her to my home regardless any objections from family. I give her food, water and my bed to sleep in, every day her love in my heart grows. Although the first weeks Bosbos and I was testing limits each other to know what’s allowed and what’s banned to both of us , that was the happiest weeks to me ; raising, confronting, pampering, feeding ,and speaking to her; like my own baby.

Every day I found a deferent feeling to her loving her, protecting from any danger even it was tiny for her, joyful of playing with her and other felling; all kind positive feeling with her . I keep researching online for her to know what I can do to make her life better.

Bosbos also became a very demanded cat for my love, cuddles, plying and even my hands to bite and scratch. However, she has her own personality; no one could come near to her without her permission or she will use her claws on his hands. She always frightens me when she hides and never come to me when I called her, one day she well get me nervous brake down from thatJ.

The best moments in the day; carrying her in my lap, and hearing her whispered burring coming from her cheats, playing with her sneak and hide game ;her favorite play with me ,  and gives me her love bites and her winks as simple of her love . 

Life doesn’t go in single pace, Bosbos and I were suffering too. Bosbos was weak cat, when I get her from the pet shop, she was wounded and baited from other cat, plus that she has no immunity, and she suffered from beginning Otitis, Ophthalmic, bronchitis, retention of urine and kidney stone. We started the therapy journey step by step; without any despair. We were going to the vet every day to give her medicine and shots, and I was waking up in the middle of the night to measure the tempura of her body, and when I listen she well throw up. It was very sad times to me, when I see sleep on the veteran’s table to remove the anuria. I was praying to Gad every day to cure her and be in my life .When she had become better, I was extremely happy, and Thank Gad for that.

20161019_005748

I know its huge responsibility, and some time I was exhausting of my work and can’t move a macule or bear someone else, or being angry of her when she made any dangerous move, like drinking cleaning liquids, or broking something. She comes to me and looking me, setting in my lap, put her hand on my cheek and gives me her true pure love through her peaceful eyes; everything happen in world become very small front this lovely creature . We have to live our day well or bad, and we have defeat it, but we needs to someone to share our life to live happily and peaceful. I found my partner, who make my life better and easier, my fur bull, Bosbos. I pray every day to fur child safe and secure and give me the power to make his life better.  

 

 

articales, Uncategorized

Gymnastic

Gymnastic is very beautiful sport. Every one watches this sport full of joy and exciting from these young ladies and men whose can jump and twist their body with easily, strongly and very flexibility. The gymnastic player needs years and years of practicing to be qualified gymnastic player .The best year to start playing 2 years ago to make the child ‘s body is very flexible.

johann-friedrich-gym
Johann Friedrich Father of Gymnastic

Gymnastic was founded in the eighteen of the 18 century; by Johann Friedrich Guts Muths and Friedrich Ludwig Jahn.  They created some exercises for youth in military, also Johann Friedrich created the first gymnastic text book; in 1791. The Federation of International gymnastics (FIG) was founded in Liege, in 1881. After 15 years, Gymnastics was added in the modern Olympic Games for men; in 1896, to compete on several games like horizontal bar, parallel bars, pommel horse, ring, vault, high jump and rope climbing, which some of these them are faded from competing but not from training. Women gymnastic was also added to Olympic Games in 1928.

 

 

Gymnastic was affected with many sports and create many different types, like Rhythmic Gymnastics, in 1929 which mixed from ballet, dance and artistic gymnastics, and used by apparatus like ball, rope, hoop, ribbon and clubs, also added to Olympic Games in 1984. Also Trampoline was created in 1930s and added to Olympic in 2000, which originally mixes from trapeze players and gymnastics. In addition Tumbling which had already been Olympic Games 1896 and demonstration only in Olympic 1996 and 2000, but it keeps one of most important pivot in floor routine.

Through years, Gymnastic has evaluated many times by tools, movements style, and score system. Some of Gymnastics tools develop many times like the uneven bars, vault, and beam.
The Uneven
bars for women evaluated many times, both of two bars were very close together, but the bars were part from each other to make more difficult moves. Also the style of routine are evaluated from simple moves; like to simple circles, kips, and static balance elements and holds into body’s warp around bars, swing on it, and transition between them, into more difficult circles, kips, beats (bouncing the body off the low bar while hanging from the high bar), wraps (wrapping the body around the low bar while hanging from the high bar) and transitions. The evaluation are made by both female gymnastic champions the Russian Olga Korbut; who made the first high bar salto release move , and the Romanian Nadia Comneci; who continued the trend with her original Comaneci salto at the 1976 Olympics and advanced handstand elements four years later.

 The Vault’s shape also changed from the ordinary horse shape into wider and taller spring board shape like “tongue”, which is neck name. This change came after causing series injuries to some player. Also style had been changed from run and hand style jump, into run and tumbling jump.

 Beam’s components also changed by covering surfaces with suede to prevent players from slipping. Also the style of competed changed, after the style was depending on leaps, dance poses, handstands, rolls and walkovers, into tumbling combinations and multiple aerial skills on beam; by the same champions Olga Korbut and the Nadia Comneci.

Making the perfect score was a dream to many female champions, but In Olympic Games Montreal 1976, Romanian Nadia Comneci made that dream come true. She is first Champion had 10 points, and also opened the door to other champions to get the perfect score. 17 female gymnastic champions had made 10.0 points in 5 Olympic games , like  Nelli Kim from Soviet Union , Simona Pauca from Romania , Maxi Gnauck from Germany , Julianne  Mcnamara from USA , and  MaYoung from China and other . Having 10.0 points was always dream for Champion; until 2006. The FIG established new score system depending on difficulty score and execution score, which evaluated the whole the score system.

amerian-olmpim-team
USA The Olympic Champion 2016

Also the countries of champions have been changed. Soviet Union had always made the gold middle in Olympic Games for 6 years from 1952 to1980, until Romania broke the chain in -1984 Los Angeles Olympic Games. Soviet Union had the Olympic title 9 time

then Romania 3 time, and U.S.A made it 3 times too, also China made it once. Now other Champions from other countries, like, Sanne Wevers from Neither land Simon Biles from U.S.A, who are called the golden girl in Rio 2016, Dagmar Kersten from Germeny, and MaYoung & LuLi from China made medals on many completions.

 

To be gymnastic champions, the player should start training in 2 years old, maximum 12 years old. The golden years of any player from 16 to 20 and compete in one or two  Olympic Games , but there is female gymnastic player broke this rule , Oksana Chusovitina the oldest gymnastic player ever, who played in 2016 Olympic Games , when she was 41 years. She also won the gold medal in Barcelona Olympic Games 1992.

download
OksanaChusovitina (42 years)

Gymnastic well be oldest sport for men and women and has own magic regardless obstacles and dangers could face to players.

تراجم

سوزان جلازيبل _المحلفتان النبيلتان

   مقدمةة  

أحداث تلك القصة بنيت على أحداث حقيقة لجريمة قتل حدثت عام 1900 غطتها سوزان جلازبيل أثناء عملها كصحفية ، تلك الفصة مبنية على مسرحية من فصل واحد |” أشياء تافهة ” .

 

 القصة


عندما فتحت مارثا هالى الباب العاصف ضربتها لفحة من رياح الشمال ، وهرعت بسرعة لتحضر شالها الصوف الكبير . أدارت رأسها ومسحت عيناها المطبخ فى نظرة سريعة وغاضبة ؛ فليس من المعتاد أن يتم استدعائها أو يحدث شيئاً غريباً فى مقاطعة ديسكون ، ولكن عيناها أخبرتها بأن المطبخ لم يكن فى حالة تسمح لها بتركه ؛ فالخبز جاهز للعجن ، والدقيق نصفه منخول والنصف الاخر يحتاج إلى أن يٌنخل ؛ فهى تكرة الأشياء الغير مكتملة ؛ ولكن عليها أن تفعل ذلك ، عندما حضر الفريق والشريف وزوجته ليأخذوا مستر هالى .فى حين زوجة الشريف التى تم إحضارها رغبت فى أن تحضر مسزز هالى معها، وقد وافق الشريف وابتسم وأعتقد أن مسزز هالى تشعر بالخوف وترغب فى أمراة أخرى معها . اذن عليها أن تترك كل شيئ فى مكانه وتذهب . 

صاح زوجها بصوت نافذ للصبر : مارثا .. لا تتركى الزملاء فى الخارج فى هذا البرد . فتحت الباب مرة أخرى لينضم إليها ثلاثة رجال وسيدة تنتظرهم فى العربة ذى المقعدين . وبعدها ارتدت مارثا ملابسها .

 نظرت مارثا الى المرأة الجالسة بجوارها فى المقعد الخلفى للعربة . لقد تقابلت من قبل مع مسزز بيترز فى سوق المقاطعة والشيئ الوحيد التى تتذكره عنها إنها لا تبدو كزوجة شريف . مسزز جورمان زوجة الشريف ؛ كانت صغيرة الحجم ورفيعة الجسد ولاتمتلك صوتاً قوياَ ، ولكن بيترز الشريف يمتلك صوتاً يبدو عليه إنه جمع القانون بين شفتيه . مسزز بيترز لا تحب أن تظهر كزوجة للشريف ، بعكس بيترز الذى خلق ليكون شريفاُ . كان رجلاً يمتلك هيئة عليك أن تنتخبه ليكون شريفاً ، رجلاً ذو جسد ضخم وصوت غليظ وودود ذو صبغة قانونية ، وكما إنه من السهل عليه أن يفرق بين الجريمة ولا الجريمة . كل ذلك كان يدور فى عقل مسزز هالى كمحاولة فى أن تفسر سر سعادة وحيوية ذلك الرجل وهو الآن  فى الطريق الى آل رايت كشريف . 

“هذة ليست أحسن الأوقات السنة للمقاطعة” قالتها مسزز بيترز فى جرأة وهى تشعر بأن عليها أن تتكلم مثل هؤلاء الرجال . أنهت مسزز هالى كلامها بخوف وهم يصعدون الى التل المرتفع قليلاً ، وبدأت الآن ترى منزل آل رايت والذى أفقدها الرغبة فى الحديث . كان المكان يبدو مهجوراً فى احدى أيام صباح مارس الباردة ودائماً منعزلاً وموحشاً وكأنه سقط فى الفراغ ، و أيضاً أشجار الحور تبدو عليها والوحدة والوحشة. كان الرجال يتحدثون مع بعضهم حول ما حدث ، ونائب المقاطعة ينحنى على احد جوانب العربة وينظر بثبات على المكان الذى سحبهم اليه . 

“أنا سعيدة إنك أتيتى معى”  قالتها مسزز بيترز بعصبية . دخل الرجال من باب المطبخ ثم السيدتان ، ولكن مارثا هالى لم تستطع أن تعبر الباب لدقيقة  حتى بعد أن وضعت قدميها على عتبة الباب ويديها على المقبض ؛ والسبب ببساطة إنها لم تعبره من قبل . عاد الزمان والمكان فى عقلها لمدة دقيقة وقالت : كان يجب أن أزور مينى فوستر منذ عشرون عاماً تقريباُ ومنذ أن أصبحت مسزز رايت ، ولكن كان  دائماً ما يوجد شيئاً عليها أن تفعله حتى نسيت مينى فوستر ،  ولكنها هنا الآن . 

ذهب الرجال ناحية الموقد ، ووقفت السيدتان بالقرب من الباب ، ثم إلتف هندرسون الشاب – نائب المقاطعة العام – إليهما وقال : سيداتى تعالا بالقرب من النيران . تقدمت مسزز بيترز خطوة ثم توقفت وقالت : أنا لا أشعر بالبرد . ووقفت السيدتان بجانب الباب ، ولكن لم ترا الكثير من المطبخ فى البداية .

كان الرجال يتحدثون عن الشيئ الطيب الذى حدث فى الصباح ؛ حيث أرسل الشريف نائبه للخارج ليشعل النيران لهم . خطى الشريف بيترز خطوة للخلف بعيداً عن الموقد و فتح أزرار معطفه ، ووضع يديه على طارولة المطبخ كعلامة البدء فى العمل الجاد . وقال فى نبرة شبة رسمية : الآن مستر هالى …. ولكن قبل ذلك سنفتش المكان أولاً ثم تخبر مستر هندرسون بما رأيته هنا فى صباح الأمس . 

ذهب النائب العام للمقاطعة ليفتش المطبخ وقال: هل هناك أى شيئ تحرك من مكانه ؟ ، ثم التفت ناحية الشريف وقال: هل هناك أى شيئ تركتها أمس؟ 

القى بيترز نظره إلى خزانة الأطباق ثم الحوض ثم إلى الكرسى الهزاز البالى قليلاً الذى بجانب طاولة المطبخ ، وأجاب : كل شيئ كما هو . 

قال نائب المقاطعة العام: ولكن كان على أحد يبقى هنا بالأمس . 

” أمس .. أوه ” رد الشريف وهو يلتفت إليه قليلاً وبايمائة بسيطة توحى بأن ما حدث أمس هو أكثر ما يمكن يتخيله أن يحدث ” عندما أرسلت فرانك الى موريس سنتر من أجل الرجل الذى جن … واسمح لى جورج أن أخبرك بأن يداى كانت مشغولتان أمس ، وأنا كنت أعلم إنك تستطيع العودة من أومها فى يومها ، وأنا على أتولى كل شيئ بنفسى حينما أذهب لأى مكان. ”

قال النائب العام للمقاطعة : حسنا مستر هالى فى ضوء ما مضى وما ذهب . احكى لنا فقط ماذا حدث عندما حضرت هنا فى صباح الأمس .

كانت مسزز هالى تقف بجوار الباب غارقة فى التفكير وهى تشعر بشعور الأم التى سيقول ابنها قصيدة لأول مرة ؛ لويس غالباً ما يقول أشياء عجيبة وطويلة ويخلط القصص ببعضها البعض . وتمنت أن يتكلم بكل صراحة وبساطة ولا يقول كلاماً غير ضرورياً وألا يجعل الأمر أكثر صعوبة على مينى فوستر . هو لم يبدأ على الفور ،ولكن لاحظت بأن شكله بدا غريباً وهو يقف فى ذلك المطبخ وهو يحكى ما رأه أمس وجعله تقريباً مريضاً . 

ذكره النائب العام للمقاطعة : ها … مستر هالى ؟

بدأ زوج مسزز هالى فى التحدث : نزلنا أنا وهارى الى المدينة ومعنا حمولة بطاطس . 

هارى هو الابن الأكبر لمسزز هالى ، ولم يكن معهم الان لعدة أسباب مهمة هى أن البطاطس لم تصل الى المدينة أمس ، وهارى قد أخبر الشريف بما حدث بالأمس ، عندما اوقفه ليخبر مستر هالى بأن يحضر الى منزل آل رايت ليتلوا على النائب العام قصته هناك ؛ حيث يستطيع الى أن يشير الى الأماكن التى حدثت فيها ، بالاضاف إلى إنه لم يكن بحاجة إليه فى المنزل . وبجانب مشاعر مسزز هالى الخائفة الآن ربما بسبب هارى الذى لم يكن يرتدى ملائس دافئة كافية ؛ لأنهم لا يدركون لسعة رياح الشمال . 

” جئنا من هذا الطريق ” استمر هالى فى الحديث وهو يشير بيديه على الطريق الذى جاء منه ” عندما وجدت علامة المنزل قلت لهارى أنا سأذهب الى جون رايت لأنى لم استطع أن أتحدث معه عبر التليفون أنت تعلم ذلك ” شرح لهندرسون ” وإذا لم أستطع أن أحضر أحداً معى فلن يخرج لى أحد على هذا الطريق الفرعى ويعرض على ثمن لا أستطيع أن أدفعه . فقد حاولت أن أتكلم مع رايت من قبل ؛ ولكنه رفض أن يكلمنى قائلا أن الزملاء يتكلمون كثيراً ، وطلب منى السكينة والهدوء ، ولك أن تتخيل كم من الوقت الذى استغرقه ليتحدث عن نفسه ، ولكنى فكرت أنا لو ذهبت الى منزله وتحدثت إليه أمام زوجته وقلت أن زوجات الزملاء يحبون التحدث فى التليفون ، وأن الأشجار الموحشة الممتدة على الطريق ستكون شيئاً جميلاً … حسنا أنا قلت ذلك لهارى ولذلك ذهبت لأقوله … وبالرغم من إننى قلت ذلك فى المرة الماضية أنا لا أعرف أن زوجته  تريد أن تفعل شيئاً مختلفاً لجون .” 

ها هو الآن! .. يقول أشياء غير ضرورية . حاولت مسزز أن تلفت نظر زوجها ، ولكن من حسن الحظ قاطعه النائب العام : دعنا نتكلم عن ذلك فيما بعد مستر هالى . أنا لا أريد أن أتحدث عن ذلك ، ولكنى متوتر الان لأعرف ماذا حدث عندما وصلت الى هنا .

وعندما بدأ هذه المر كان متأنياً وحريصاً :  أنا لم أسمع شيئاً . طرقت الباب ، كان كل شيئ لا يزال هادئاً . كنت أعلم إنهم لابد أن يكونوا مستقيظين ؛ فالساعة تجاوزت الثامنة . إذن طرقت الباب مرة أخرى وبصوت أعلى ، وأعتقدت إنى سمعت أحداً يقول لى ادخل . أنا لست متاكداُ من ذلك ولازالت غير متاكد ، ولكنى فتحت الباب .. ذلك الباب – وأشار بيد مرتعشة ناحية الباب التى تقف بجواره السيدتين –  وهنا أمام الكرسى الهزاز – وأشار إليه –  وقفت مسزز رايت.

نظر كل شخص فى المطبخ الى الكرسى الهزاز ، وتذكرت مسزز هالى أن ذلك الكرسى الهزاز لا يشبه مينى فوستر … مينى فوستر التى تزوجت منذ عشرين عاماَ . كان الكرسى احمر قذر ذو عواميد خشبية سوادء فى ظهره ، والعمود الأوسط منه مختفى ، والكرسى مائل على احدى جوانبه . 

سأل النائب العام : كيف كان شكلها ؟ 

أجاب هال : ممم … كانت تبدو غريبة 

بماذا تعنى غريبة ؟ 

بينما يسأل النائب العام هالى أخرج نوتة وقلم رصاص . و لم تحب مسزز هالى منظر القلم الرصاص ، وظلت عيناها تراقب زوجها ؛ كما لو إنها تمنعه من مقولة أشياء غير ضرورية تكتب فى النوتة وتثير المشاكل . 

تحدث هالى بامتنان ، كما لو أن القلم الرصاص أثر فيه هو الآخر : حسنا ، كما لو إنها لم تعرف ماذا ستفعل … كنوع من الإرهاق . 

كيف كان شعورها يبدو عندما قابلتك ؟

لماذا ، أنا لا أعتقد إنها انتبهت … بطريقة أو بأخرى وهى لم تهتم كثيراً. قلت : كيف حالك مسزز رايت ؟ الجو بارد أليس كذلك ؟ ، وهى قالت : هل هو كذلك ؟ وذهبت لتطوى مريلتها … كنت متفاجئاً . هى لم تطلب منى أن أقترب من الموقد ، أو تفضل بالجلوس، ولكن فقط جلست هناك ، ولا حتى نظرت إلى … حتى قلت : أريد أن أرى جون . ضحكت ، اعتقد إنها يمكن أن تطلق عليها ضحكة . أعتقدت أن هارى والفريق بالخارج ، فقلت بحدة أكثر: هل لى أن أرى جون ؟

 لا كانت تقولها بنوع من بلادة الحس . قلت : هل هو بالمنزل ؟ . نظرت لى وقالت : نعم إنه بالمنزل . قلت والصبر ينفذ منى : لماذا لاأستطيع أن أراه؟ لأنه مات  قالتها وهى بليدة الحس وتطوى مريلتها.

مات؟ قلتها مثلما تسمع  شيئاً لا تستطيع أن تصدقيه ، وحركت رأسها فقط – بدون أن تشعر بشى – للخلف وللأمام. لم أكن أعرف ماذا أقول : لماذا … أين هو ؟ و أشارت إلى الأعلى هكذا – وأشار بأصبعه الى الغرفة العلوية – صعدت للأعلى ، وكانت فكرة أن على أن أصعد لأرى بنفسى تسيطر على ، ولكن وبمرور الوقت أنا … لم أعرف ماذا كنت أفعل؟ ذهبت من هناك إليها وقلت لها : لماذا ومن ماذا مات ؟ قالت : مات من حبل حول رقبته وهى تطوى مريلتها .  

توقف هالى عن الكلام وظل يحدق فى الكرسى الهزاز ، كأنه لا يزال أن يرى المرأة التى رأها تجلس هناك فى الصباح الماضى . ولم يتكلم أحد ؛ وأصبح كل شخص قادر أن يرى هذه المرأة وهى جالسة هناك فى صباح أمس . 

أخيراً  كسر النائب العام الصمت : وانت ماذا فعلت بعد ذلك ؟ 

ذهبت للخارج وناديت هارى ، وفكرت أننى … سأحتاج للمساعدة . جاء هارى وصعدنا للأعلى – أصبح صوته أقرب ما يكون للهمس- كان … يرقد هناك .

قاطعه النائب العام : اعتقد إنه من الأفضل أن ننتقل للأعلى ، حيث تستطيع أن تشير إلى كل ما حدث . هيا نذهب الآن بباقى القصة .

كانت أول فكرة لى هى أن أفك الحبل منه . كان يبدو …. – توقف عن الكلام ، وارتعش وجهه – ولكن هارى صعد فوقه ، وقال لا… إنه مات، حسناً من الأفضل الأ نلمس أى شيئ وذهبنا إلى الأسفل .  كانت تجلس بنفس الطريقة ، وسألتها هل عرف أى أحد ؟ قالت بدون أى اهتمام : لا 

قال هارى : من فعل هذا مسزز رايت ؟ وكان ذلك فعالا جداً ؛ فلقد أوقفت طى مريلتها . قالت : لا أعلم ، وقال هارى : لا تعلمين ؟ ألم تكونى نائمة فى السرير معه ؟ قالت : نعم ولم أكن معه ، قال هارى : أحدهم وضع حبلاً حول رقبته وخنقه ، وأنتى لم تستقيظى ؟ رددت ورائه : لم استقيظ . ربما كان شكلنا يبدو إننا لم نرها من قبل ، وبعد دقيقة قالت : أنا أنام بعمق .

كان هارى سيسألها أسئلة أخرى ، ولكنى قلت إن هذا ليس من شأننا ؛ وربما علينا أن نتركها تحكى قصتها إلى المحقق أو الشريف. وذهب هارى بأقصى سرعة الى الطريق السريع بجوار النهر حيث بامكانه أن يجد تليفونا . 

أمسك  النائب العام قلمه وتجهز للكتابة :هى ماذ فعلت عندما عرفت إنك ذهبت للطبيب الشرعى  ؟  . 

تحركت من ذلك الكرسى إلى هذا الكرسى – أشار هالى الى الكرسى الصغير الموجود فى الركن – وجلست عليه ، ووضعت يديها على بعضهما البعض ونظرت إلى الأسفل . وشعرت إننى لابد أن أقول شيئاً ما ؛ فقلت كان على أن أتى لأرى جون إذا كان يريد أن يضع تليفوناً ؛ وبدأت فى الضحك بعد ذلك ثم صمتت وكانت تبدو لى … مخيفة . 

فى هذه اللحظة توقف فيها القلم عن الحركة نظر الرجل الى الأعلى . 

أنا لــم … ربما لم تكن مخيفة – تردد – كنت أفضل الا أقول إنها كذلك ، وسرعان هارى ما تراجع ، ثم حضر دكتور ليود وانت ثم مستر بيترز وهذا هو كل شيئ أعرفه كنت لا تعرفه .

كان يقول جملته الاخيرة وهو يشعر بالراحة ، ثم تحرك قليلاً ، كما لو إنه شعر بالراحة . تحرك الجميع قليلاً ، و سار النائب العام نحو السلم . 

اعتقد إننا سنصعد أولاً … ثم نذهب إلى الحظيرة وحولها . 

توقف النائب العام ليلقى نظرة حول المطبخ ثم سأل الشريف : هل أنت متأكد إنه لايوجد شيئاً هنا يمكن أن يكون دافع لإرتكاب الجريمة ؟ 

القى الشريف نظرة حوله ، كما لو يريد أن يتأكد من نفسه مرة أخرى : ليس هنا شيئاً سوى أشياء المطبخ ؛ قالها وهو يضحك ضحكة صغيرة وهو يحقق فى أشياء المطبخ  .

بدأ النائب العام يبحث بالتحديد فى خزانة الأطباق ذو الشكل القبيح ؛ نصفها مغلق والنصف الأخر خزانة أطباق ؛ الجزء العلوى منها مبنى فى الجدار ، والجزء السفلى عبارة عن خزانة مطبخ عادية . وكان من الغريب أن تجذب انتباهه ؛ أحضر كرسى و فتح الجزء العلوى وبحث فيه ، وبعد لحظة سحب يده بعيداً وهى لزجة .   

قال بأمتعاض : لدينا هنا فوضى لطيفة . 

أقتربت السيدتان أكثر ، الآن تحدثت زوجة الشريف : أوه … إنها فاكهتها . ونظرت إلى مسزز هالى فى تعاطف غير مفهوم .

نظرت مرة أخرى إلى النائب العام وشرحت : لقد كانت خائفة ليلة أمس . أعتقدت لو النيران  خمدت ؛فالفاكهة قد تتجمد والبرطمانات قد تنكسر .

إنفجر زوج مسزز بيترز فى الضحك : من يستطيع أن يهزم النساء ! ترتكب جريمة قتل ، وتقلق حول حفظ الفاكهة !

أطبق النائب الشاب شفتيه ثم قال : أعتقد قبل أن نحقق معها ، علينا أن نبحث ؛ فربما أن نبحث عن أشياء ربما تكون أكثر أهمية من حفظ الفاكهة. 

“أوه ، حسناً ” قالها زوج مسزز هالى بنبرة غريزية متكبرة “النساء عادة ما يقلقون من أشياء تافهة” 

اقتربت السيدتان أكثر ولم يتكلم منهما احداً .

وبدا النائب العام فجأة أن يتذكر أخلاقه ومستقبله : ومع ذلك – قالها بكياسة السياسى الشاب ومن أجل قلقهم ، ماذا نفعل بدون النساء ؟ 

لم تتكلم السيدتان ،  ولم تعترضا . وذهب النائب العام الى الحوض وبدأ فى غسل يديه . ثم بدأ فى تجفيفهم من على المنشفة الأسطوانية الدوارة … ثم أدارها الى مكان أجف .

مناشف قذرة غير كافية لتنظيف المنزل ، سيداتى ، ما رأيكن؟

ركل النائب العام بقدمه مجموعة من الأوانى القذرة تحت الحوض .

هذا قدر كبير من العمل يجب إنهائة للمزرعة – قالتها مسزز هالى ببرود- مع ذلك علينا أن نتأكد –  وأنحنت إنحناءة بسيطة عليها – أنا أعلم انه لاتوجد منشفة أسطوانية كهذه فى منازل مزارع مقاطعة ديكستون.

أعطى النائب العام الأسطوانة دفعة ليكشف طول المشفة مرة أخرى . 

تلك المناشف قذرة بشكل فظيع . دائما أيدى الرجال لا تكون نظيفة كما من المفترض أن تكون . 

أوه ، أرى إنك منحازة لجنسك  – ضحك ثم توقف ثم القى إليها نظرة حريصة – ولكن أنتى ومسزز رايت جيران ، واعتقد انكم أصدقاء أيضاً.

هزت مارثا هالى رأسها  : أنا لم أرها سوى عدة مرات فى السنوات الماضية ، ولم أدخل هذا المنزل منذ أكثر من سنة . 

لماذا ؟ ألم تحبينها ؟ 

ردت بحماسة : كنت أحبها بما فيه الكفاية ، وزوجات المزراعين دائما ما يكونوا مشغولين مستر هاندرسون ، ثم ….

 القت نظرة عابرة على المطبخ 

تشجع : نعم ؟ 

كان المكان دائماً لايبدو مبهجاً

 قالت ذلك له ، وربما لنفسها أكثر .  

لا – وافق – أنا لا أعتقد أن أى شخص يطلق صفة البهجة على هذا المنزل ، ولا يجب على أن أقول ذلك فهى ليس لديها القدرة على فعل ذلك. 

تمتمت : حسنا ، أنا لاأعلم بأن رايت لديه أيضاً.

سال بسرعة : ألم يكونا متوافقين مع بعضهم البعض ؟ 

أنا لا أعنى أى شيئ – أجابت بحزم ، وابتعدت عن طريقه قليلاً – أنا لا أعتقد أن أى مكان سيصبح أكثر بهجة بوجود جون رايت فيه .

قال النائب العام :أنا أفضل أن أتحدث معك بهذا الشأن فيما بعد مسزز هالى .. أنا الآن متوتر من الصعود لأعلى لأرى الأشياء هناك .

تحرك بأتجاة السلم وتبعه الرجلان . 

أعتقد أن أى شيئ تفعله مسزز بيترز يكون حسناً ؟ – تسائل الشريف- كانت ستأخذ بعض الملابس لها ، أنت تعلم … وبعض الأشياء الصغيرة . لقد غادرنا أمس على عجلة . 

نظر النائب العام إلى السيدتان وهو يغادر تاركهما وسط أشياء المطبخ . 

نعم … مسزز بيترز –  قالها، وعيناه هادئتان وساكنتان على المرأة التى ليست مسزز بيترز ؛ المرأة المزارعة الكبيرة التى وقفت بجوار زوجة الشريف – طبعاً مسزز بيترز واحدة منا – قالها كنوع من أخلاقيات تحمل المسئولية – إبحثى جيداً مسزز بيترز عن أى شيئ يمكن أن يكون مفيداَ , ولاداعى أن أخبرك ؛ أنتم النساء تسطيعوا أن تجدوا أى دليل يمكن أن يكون دافع قد نحتاج إليه. 

فركت مسزز هالى وجهها بعدما بدء مخرج العرض المسرحى فى عرض فكاهته . 

هل النساء ستعرف الدليل حتى لو ظهر أمامهم ؟  قالها كأنه أمر مسلم به ، ثم أتبع الأخرين وهم يصعدوا السلم . 

وقفت السيدتان دون أى تأثر صامتتين ، تستمعان الى خطوات الأقدام على السلم ، ثم فى الغرفة العلوية .  ثم فجأة ؛ كما لو إنها أطلقت العنان لنفسها على نحو غريب . بدأت مسزز هالى فى ترتيب الأوانى القذرة تحت الحوض ؛ والتى ركلها نائب المقاطعة على نحو مزرى وبعثرها بقدمه . 

أنا أكره الرجال وهم يحضرون مطبخى – قالتها بغيظ – متعالون حول كل شيئ ومنتقدون .

طبعاً ؛ فبالنسبة لهم الأمر واجب لا أكثر  . قالتها زوجة الشريف بأخلاقها الخجولة القابلة للخنوع .

حسناً إنه الواجب – قالتها مسزز هالى بحدة – ولكنى أعتقد عندما خرج نائب الشريف ليشعل النارربما فعل قليلاً من هذا – دفعت المنشفة الدوارة –  كنت أتمنى أن أفكر بهذا قبل ذلك ! ويبدو هناك حديث عنها قبل أن تتعقد الأشياء، عندما خرجت من هنا مسرعة . 

نظرت حولها فى المطبخ ، ومن المؤكد إنها لم تتعقد . كانت عيناها على دلو خشبى بدون غطاء به سكر على الرف السفلى ، وبجانبه كيس ورقى نصفه مملوء ، تحركت مسزز هالى نحوه .

كانت تضع هذا فى ذاك.  قالتها لنفسها … ببطء. 

فكرت فى دقيقها المنخول نصفه فى مطبخها فى المنزل . لقد تمت مقاطتعها واضطرت أن تترك الأشياء غير مكتملة . ما الذى قاطع مينى فوستر ؟ ولماذا اضطرت أن تترك العمل فى منتصفه ؟ تقدمت مسزز هالى خطوة كما لو انها ستنهي العمل … دائماً الأشياء الغير مكتملة تزعجها … ثم نظرت حولها ورأت أن مسزز بيترز تنظر لها .. لم ترد أن تشعر مسزز بيترز بأنها لديها عمل – ولعدة أسباب – لم تنهيه . 

من المؤسف ما حدث لفاكهتا قالتها ثم ذهبت نحو خزانة الأطباق التى فتحها النائب العام ، وصعدت على الكرسى، وتمتمت : هل يا ترى كل الفاكهة تدمرت ؟ 

كان من المؤسف أن تلقى نظرة ، ولكن…

يوجد واحد هنا على ما يرام – قالتها فى النهاية ، ثم أمسكت به وتوجهت ناحية الضوء  -إنه كرز أيضاً-  ثم نظرت مرة أخرى –  أنا أقول إن هذا ما تبقى على ما أعتقد . 

نزلت من على الكرسى وهى تتحسر ، وذهبت الى الحوض ومسحت الزجاجة . 

ستشعر بأحساس فظيع عندما تعرف أن عملها الشاق ذهب ادراج الرياح. أتذكر ذلك الظهيرة وأنا أضعت كرزى فى الصيف الماضى .

وضعت الزجاجة على الطاولة ، وبتنهيدة أخرى بدأت فى الجلوس على الكرسى الهزاز . ولكنها لم تجلس ؛ شيئ ما منعها من أن تجلس عليه. اعتدلت وتراجعت للخلف ، وهى تلف نصف لفة . وقفت تنظر إليه ، وترى السيدة التى جلست عليه وهى تطوى مريلتها . 

قطعها صوت زوجة الشريف: يجب أحضر تلك الأشياء من خزانة الغرفة الأمامية .

 فتحت الباب المؤدى الى الغرفة الأخرى ، وبدأت تخطو ولكنها تراجعت . ”

هل ستأتين معى مسزز هالى ؟ – سالتها بعصبية – أنتى  … أنتى تسطيعيى مساعدتى فى الحصول عليهم. 

سرعان ما رجعوا من الغرفة المغلقة صارخة البرودة ولكنه شيء لا يجب التوانى عنه . 

يا! قالتها مسزز بيترز ، وتركت الأشياء على الطاولة وأسرعت الى الفرن . 

وقفت مسزز هالى تفحص ملابس المرأة المحتجزة فى المدينة وأصبحت مطلوبة للعدالة . 
هتفت: رايت كان صارماً ، – وهى تحمل تنورة سوداء بالية عليها علامات التغيير الكثير – أعتقد أن لهذا السبب كانت منغلقة على نفسها ، وأفترض إنها لم تستطع القيام بدورها ؛ أنتى لن تسطيعى أن تستمعى بالحياة وأنتى رثة الملابس.  كانت مليئة بالحيوية وترتدى ودائماً الملابس الجميلة … عندما كانت مينى فوستر واحدة من فتيات المدينة وتغنى فى الكورس ، ولكن هذا … أوه ، منذ عشرون عاماً .

وبحرص على تلك الأشياء الرقيقة . طوت مسزز هالى الملابس البالية وكدستها فى ركن من أركان الطاولة ، ونظرت الى مسزز بيترز وكان يوجد شيئاً ما فى هذه المرأة يغضبها . 

قالت لنفسها : إنها لا تهتم كثيراً إذا كانت مينى فوستر ترتدى ملايس جميلة عندما كانت فتاة صغيرة.

ثم نظرت مرة أخرى ، ولكنها لم تكن متأكدة ؛ فى الحقيقة لم يكن لديها الوقت لتتأكد بشأن مسزز بيترز . دائماً لديها ذلك الأسلوب المتقوقع ، ومع ذلك … عيناها تبدو كما لو كأنها ترى أشياء كثيرة بعيدة .

هذه الأشياء فقط سوف تأخذيها: سألتها مسزز هالى 

قالت زوجة الشريف : لا ؛ هى قالت إنها تريد مريلتها وأشياء طريفة قد تحتاج إليها – تجرأت على الحديث بعصبية قليلة – من الجيد معرفة إنه لاتوجد أشياء كثيرة لتصبح متسخاً فى السجن ، ولكنى أعتقد إن هذا يجعلها أكثر طبيعية . لو انتى معتادة على ارتداء مريلة … قالت إنها موجودة فى الدرج السفلى لخزانة الأطباق. نعم … هاهى ، وشالها الصغير المعلق دائماً على باب السلم. 

أخذت الشال الرمادى الصغير من خلف باب السلم الصاعد ، وظلت دقيقة تنظر إليه . 

فجأءة خطت مسزز هالى خطوة سريعة تجاة المرأة الأخرى : مسزز بيترز! .

نعم ، مسزز هالى .

هل تعتقدى إنها … فعلتها ؟

أطلت نظرة خوف غبر واضحة فى عين مسزز بيترز . 

أوه ، لا أعلم قالتها فى صوت يبدو إنه يتهرب من الموضوع. 

حسناً ، أنا لا أعتقد إنها فعلت ذلك –  أكدت مسزز هالى ذلك بصوت عالى – تطلب مريلة ، وشالها الصغير . وتقلق بشأن فاكتها .

” مستر بيترز يقول” … خطوات سُمعت من الغرفة العلوية  ثم  توقفت .

نظرت للأعلى ثم تكلمت فى صوت خفيض : يقول مستر بيترز … هذا يبدو سيئاً من أجلها . ومستر هندرسون خطيب ساخر فظيع ، وسوف يسخر منها ويقول إنها لم … تستيقيظ .

للحظة لم يكن لدى مسززهالى الإجابة ، ثم تمتمت : حسناً ، أعتقد أن جون رايت لم يستيقظ … عندما سللوا حبل حول رقبته .

لا إنه غريب – زفرت مسزز بيترز- هم يعتقدوا إنها … طريقة عجيبة جداً لقتل رجل. 

بدأت فى الضحك ، وفى منتصفها ، فجأة قطعتها . 

هذا بالضبط مايقوله مستر هالى – قالتها مسزز هالى باصرار وبصوت طبيعى – يوجد بندقية فى هذا المنزل ، ويقول أن هذا ما لا يفهمه .

مستر هندرسون قال وهو يخرج إن ما ينقص هذه القضية هو الدافع . شيئ ما يوضح الغضب ..أو احساس مفاجئ .

حسناً .

أنا لا أرى أى علامات للغضب هنا – قالت مسزز هالى –  أنا لا… 

 توقفت مسزز هالى ؛ كما لو أن عقلها قد شُبك بشيئ ما، تعلقت عيناها بمنشفة الأطباق فى منتصف طاولة المطبخ . توجهت ببطء نحوها . كان نصفها جافة ونظيفة ، والنصف الاخر متسخ . تحركت عيناها ببطء مكرهة تقريباً إلى دلو السكر ، وبجانبه الكيس الورقى النصف ممتلئ . أشياء بدأت … ولم تنتهى . 

وبعد لحظة تراجعت الى الخلف ، وقالت فى أسلوب تطلق العنان لنفسها : أتعجب كيف وجدوا الوضع بالأعلى؟ تعلمين … أنا أتمنى أن يجدوا الأمور أكثر غموضاً هناك – اندفعت وهى تشعر بالإشئمزاز – يبدو انه من الحقارة أن يحضر من المدينة الى هنا منزلها الخاص ، ويجعله ينقلب عليها!. 

ولكن مسزز هالى – قالتها زوجة الشريف – القانون هو القانون .

أجابت مسزز هالى بأختصار : أعتقد إنه كذلك.  

اتجهت إلى الموقد ، وهى تقول شيئاً عن النار التى تكن عالية . حاولت أن تعمل لمدة دقيقة ، ولكنها اعتدلت .

قالت بعصبية : القانون هو القانون ، والموقد السيئ هو موقد سيئ ، وكيف لكى أن تطبخى على هذا ؟ – و تشير إلى بطانة مفتاح الموقد المكسورة .

فتحت مسزز هالى  باب الفرن ، وبدأت فى أن تمارس خبرتها فيه ؛ ولكنها انسحبت مع افكارها الخاصة ، وفكرت ماذا يعنى أن يكون لديك موقد تتصارع معه سنة تلو الأخرى ، ومينى فوستر تحاول أن تخبز فى هذا الفرن ، وإنها لم تذهب أبداً لترها . 

دهشت عندما سمعت مسزز بيترز تقول : شخص ينال الإحباط واليأس .

القت زوجة الشريف نظرها من الموقد إلى الحوض … ثم إلى دلو من المياة الذى تم إحضاره من الخارج . وقفت السيدتان هناك بصمت ، وفوقهم خطوات الرجال الذين يبحثون عن دليل ضد المرأة التى كانت تعمل فى هذا المطبخ . كانتا العينان تنظر وتنظر فى الأشياء لترى شيئاً أخر ؛  هكذا كانت عينا زوجة الشريف تبدو الآن ، عندما حاولت مسزز هالى أن تتحدث إليها بلطف 

من الأفضل أن تتفقدى أشياءك ، مسزز بيترز . نحن لن نشعر بهم عندما نخرج 

ذهبت مسزز بيترز إلى الغرفة الخلفية لتعلق الفرو التى ترتديه .

وبعد لحظة  هتفت : لماذا تقوم بتجميع لحافا؟  وأمسكت بسلة خياطة كبيرة مكدسة على نحو عالى بقطع اللحاف . 

فرطت مسزز هالى بعض القطع على الطاولة . 

إنه على شكل كوخ طويل – قالتها ، وهى تضع القطع مع بعضهم البعض – جميلاً، أليس كذلك؟

كانتا مستغرقتان اللحاف ؛ لدرجة إنهما لم تسمعا خطوات الأقدام على السلم أوعندما فُتح باب السلم .

تحدثت مسزز هالى : هل تعتقدين إنها ستحشيه أم فقط ستقوم بخياطته ؟  

القى الشريف يديه . 

تتعجبان ما إذا كانت ستحشيه أم ستخيطه!

انطلقت ضحكة سخرية على طريقة السيدتان ، بينما تتدفء الأيدى على الموقد .

ثم قال المدعى العام بنشاط : حسناً، هيا نذهب الآن إلى الحظيرة ، ونبحث فيها .

أنا لا أرى شيئاً غريباً هنا – قالتها مسزز هالى بأستياء ، عندما أغٌلق الباب بعد خروج الرجال الثلاثة – نحن نتحدث هنا عن أشياء تافهة، بينما ننتظرهم ؛ وهم يبحثون عن دليل . أنا لا أرى أيا شيئاُ يستدعى الضحك .

طبعاً لديهم أشياء فظيعة هامة تشغل عقولهم –  بررتها زوجة الشريف. 

عادتا إلى فحص قطع اللحاف ، وظلت مسزز هالى تنظر إلي نهاية اللحاف وخياطته وإعداده المسبق له ، وهى تفكر فى المرأة التى قامت بخياطة .

عندها سمعت زوجة الشريف تقول فى نغمة غريبة : لماذا ، إنظرى إلى هذه؟

واتجهت لتمسك القطعة لها .

الخياطة – قالتها مسزز بيترز بصورة مزعجة – كل القطع الباقية رائعة جداً حتى … لكن … هذه. لماذا ، تبدو وكأنها لاتعرف ماذا تفعل! .

التقت عيناهما ببعض ومرت بينهم ومضة كومضة الحياة ؛ ثم أستطاعوا أن ينزعوا أعينهم من بعضهم البعض كما لو ان هناك قوة تقف أمامهم . و بعد لحظة جلست مسزز هالى ، ويديها قابضة على قطعة الخياطة المختلفة خياطتها عن باقى القطع ، ثم جذبت عقدة الخيط ثم الخيوط . 

أوه! ماذا تفعلين مسزز هالى ؟ سألتها زوجة الشريف فى فزع .

أسحب غرزة أو غرزتين من هذه الخياطة السيئة. قالتها مسزز هالى بهدوء

أنا لا أعتقد من المسموح لنا أن نلمس شيئاً. قالتها مسزز بيترز بنبرة يأسة قليلاً . 

سأنهى هذه النهاية فقط .  أجابت مسزز هالى .

أخذت إبرة ، وبدأت فى أن تبدل الخياطة السيئة بخياطة جيدة . ظلت فترة قليلة تخيط بصمت ، ثم سمعت صوت رفيع خائف .

مسزز هالى 

نعم مسزز بيترز

فى اعتقادك ما الشيئ … الذى فزعها ؟

أوه ، لا أعلم – قالتها مسزز هالى ؛ وكأنها تطرد شيئاً تافهاً لتقضيه فى شيئاُ أخر –  أنا لا أعلم إن كانت …متوترة . حينما أشعر بالتعب ؛ كنت أرى أشياء غريبة مريعة .

قطعت مسزز هالى الخيط ، ونظرت بجانب عيناها الى مسزز بيترز . وكان وجه زوجة الشريف الرفيع يبدو إنه تقلص ، وعيناها كانت تحدق فى شيئاً ما ، ولكنها تحركت فى اللحظة التالية .

وقالت فى صوت متردد : حسنا ، على أن أطوى هذه الملابس ؛ فربما يحضرون مبكراً أكثر مما نعتقد. ياترى أين أجد قطعة من الورق … وحبل .

ربما فى خزانة الأطباق . أقترحت عليها مسزز هالى بعدما القت نظرة حولها . 

ظل جزء من الخياطة المجنونة ممزق ، عادت مسزز بيترز فى حين دققت مارثا هالى النظر فى القطعة ، وقارنتها بالقطع الأخرى الأنيقة ذات الخياط الدقيقة ؛ كان الفرق رهيباً . شعرت مسزز هالى وهى تمسك هذه القطعة بأحساس غريب- حاولت فى أن تهدئ نفسها – كما لو أن الأفكار المحيرة بخصوص هذه المرأة تترابط مع بعضها البعض .

أيقظها صوت مسزز بيترز. 

يوجد هنا قفص طائر – قالت – هل لديها طائر مسزز هالى؟

لماذا ، لا أعلم إذا كان لديها أم لا –  ثم اتجهت لتنظر إلى قفص الطائر فى يد مسزز بيترز – أنا لم أكن هنا منذ زمن طويل – قالتها بندم – منذ عام كان رجلاً هنا يبيع طيور الكنارى بسعر زهيد … ولكنى لا أعلم هل اشترت واحداً . ربما فعلت ؛ قفد كانت أن تغنى أشياء جميلة لنفسها .

نظرت مسزز بيترز حولها فى المطبخ . 

من المضحك أن يكون طائراً هنا – وضحكت نصف ضحكة ، وحاولت أن تضع القفص على حاجز- ولكن يجب أن يوجد لديها واحد … أو لماذا لديها قفص ؟ ياترى ما الذى حدث له. 

أعتقد ربما القطة أكلته. قالتها مسزز هالى وهى مستمرة فى الخياطة. 

لا ؛ ليس لديها قطة. كانت من هؤلاء الناس الذين يشعرون بالخوف وهم مع القطط . وعندماأحضروها أمس إلى منزلنا . دخل قطى الغرفة ، وكانت هى منزعجة جداً ؛ وطلبت منى أن أخرجه. 

شقيقتى بتسى هكذا .  ضحكت مسزز هالى

لم ترد زوجة الشريف ، وكان صمتها جعل مسزز هالى تتحول عنها  ، يبنما مسزز بيترز ظلت تفحص قفص الطائر .

أنظرى لهذا الباب – قالتها ببطء-  إنه مكسور ، وإحدى مفصلاته منزوعة.

اقتربت مسزز هالى أكثر 

أنظرى يبدو كأن أحداً … تعامل بعنف معه. 

تقابلت عيناهما مرة أخرى ترتعش وتتسائل وتقلق للحظة ؛ دون كلام أو حركة ،  ثم أدارات مسزز هالى وجهها بعيداً 

ثم قالت بفظاظة : إذ هم سيبحثوا عن اى دليل ؛ أتمنى أن يكون بخصوص ذلك. أنا لا أحب المكان هنا . ولكنى سعيدة بشكل كبير إنك حضرتى معى ، مسزز هالى-  وضعت مسزز بيترز قفص الطائر على الطاولة ، وجلست – كان الأمر سيصبح موحشاً لى … وأنا أجلس هنا بمفردى.

وافقت مسزز هالى فى نبرة طبيعة مؤكدة وذات تصميم : نعم ، إنه كذلك أليس كذلك ؟ 

أسقطت قطعة الخياطة فى حجرها بعدما كانت تمسك بها، 

ثم تمتمت بنبرة صوت مختلفة : ولكنى مسزز بيترز سأخبرك ما كنت أتمناه حقاً. اتمنى لو كنت أحضر إلى هنا أحياناً عندما كانت هنا … كنت أتمنى ذلك. 

ولكنك بالطبع كنتى مشغولة بشكل فظيع مسزز هالى بمنزلك … وبأطفالك.

لو كنت حضرت – كررتها مسزز هالى بأختصار  -ولكنى ظللت بعيدة لأنه لم يكن مبهجاً … ولهذا السبب كنت لا أحضر أنا … نظرت حولها … أنا لم أكن أحب هذا المكان ؛ ربما لأنه قابع هنا فى الفراغ و لا يستطيع أحد هنا أن يشاهد الطريق . لا أعلم ما هو ولكنه مكان موحش ، وكان دائماً هكذا . كنت أتمنى أن أحضر لأرى مينى فوستر أحيانا . أستطيع أن أرى الآن … وصمتت . 

حسنا ، يجب ألا تلومى نفسك –  واستها مسزز بيترز- أحياناً ، لا نرى ما يحدث للأصدقائنا حتى … يحدث شيئاً.

عدم وجود أطفال يجعل العمل أقل –  قالتها مسزز هالى بتأمل بعد صمت – ولكنه يجعل المنزل صامتاً… ورايت كان يعمل طوال اليوم … ولا توجد شركة تحضرعندما يكون موجوداً. هل تعرفين جون رايت مسزز بيترز ؟ 

لا لم أعرفه ، ولكنى رأيته فى المدينة ، والناس يقولون عنه إنه رجل طيب .

نعم … جيد – أكدت شهادة الجيران بشراسة  – إنه لا يشرب ، ويحافظ على كلمته لأقصى حد ، وأظن إنه يدفع ديونه.  ولكنه رجل قاسى مسزز بيترز. فقط لو قضيتى بعض الوقت معه … توقفت ،وارتعشت قليلاُ …كريح عاصفة تنخر عظامك – ثم سقطت عيناها على القفص الموضوع على الطاولة ، ثم أضافت بمرارة- أعتقد إنها كانت تريد الإحتفاظ بالطائر .

فجأة مالت إلى الأمام ، ونظرت بأهتمام الى الفقص: ولكن ما الذى حدث معه؟

لا أعلم – ردت مسزز بيترز – إلا إذا كان مرض ومات

ذهبت الى القفص بعدما قالتها وحركت الباب المكسور ، و نظرتا إليه كلا المرأتين ؛ كما لو أن أحدا يمسك به .

أنتى لم تعرفيــها… ؟ سالتها مسزز هالى بنبرة لطيفة . 

لا إلى أن أحضروها بالأمس؟  أجابت زوجة الشريف. 

كانت منظرها يدعو للتساؤل ، كانت مسالمة إلى حد ما . كانت حقاً رقيقة وجميلة ،  ولكنها كانت خائفة نوعاً ما ومضطربة . كم … تغيرت . 

ثم صمتت مسزز هالى لفترة طويلة . وأخيراً؛ استنجت فكرة سعيدة أراحتها لتسترجع بها ما حدث فى اليوم ، وشرحت: 

أخبرينى مسزز بيترز  لما لا تحضرى الشال معك ؟  من المؤكد إنها فكرت فى ذلك . 

لماذا ، أعتقدت إنها ستكون فكرة جيدة جداُ ، مسزز هالى –  وافقتها زوجة الشريف ؛ وشعرت بالسعادة البالغة ؛ لأنها حضرت فى هذا الجو بمنتهى البساطة- ولكن لا يوجد أى مجال للإعتراض على هذا هنا ؟ الآن ، ماذا سأخذ أيضاَ؟ أتسائل هل قطعها هنا … وأشيائها ؟

إتجهت إلى سلة الخياطة .

هنا بعض القطع الحمراء – قالتها مسزز هالى وهى تخرج شريط من القماش ، وتحته مباشرة يوجد صندوق- هنا ، ربما يوجد به مقصها … وأشيائها – أمسكته – ياله من صندوق جميل ! أنا أوكد إنه موجود معها منذ زمن طويل … منذ أن كانت فتاة .

أمسكته للحظة ؛ ثم فتحته وهى تشعر بخجل قليل ..فوراُ وضعت يديه على أنفها . 

لماذا ..!

اقتربت مسزز بيترز أكثر … ثم ذهبت بعيداً . 

تلعثمت مسزز هالى وهى تقول :هناك شيئ ملفوف بقطعة من الحرير.

إنه ليس مقصها قالتها مسزز بيترز بصوت ضعيف . 

وبيدٍ مرتعشة أخرجت مسزز هالى قطعة الحرير 

أوه مسزز بيترز !-  صرخت – إنه …

اقتربت مسزز بيترز أكثر . 

همست : إنه طائر . 

ولكن مسزز بيترز! – صاحت مسزز هالى- إنظرى إليه! رقبته … إنظرى إلى رقبته ! إنها بالكامل … معكوسة . 

أبعدت الصندوق بعيداً عنها .

اقتربت زوجة الشريف أكثر :  أحد ما كسر رقبته – قالتها ببطء وعمق . 

مرة أخرى إلتقت عيون السيدتان …  وظلت العيون تتقابل مع بعضها البعض ؛ ويظهر منها نظرة فهم مختلطة بنظرة رعب  ينمو . القت مسزز بيترز نظرة عابرة من الطائر الميت إلى باب القفص المكسور ، ثم تقابلت الأعين مرة أخرى .

 هناك صوت خارج الباب ؛ أخفت مسزز هالى الصندوق تحت قطع اللحاف التى فى السلة، وغرقت فى الكرسى الذى أمامها، فى حين مسزز بيترز تقف وهى تمسك الطاولة .

 دخلا النائب العام والشريف من الخارج 

حسناً ، سيداتى – قالها النائب العام ؛ كشخص يحول الأشياء الجادة الى مزحات صغيرة – هل قررتن ما إذا كانت ستحشيه أم ستقوم بخياطته ؟

نحن نعتقد – بدأت زوجة الشريف فى التحدث بصوت مضطرب – بأنها كانت … ستخيطه . 

كان النائب العام مشغول البال لدرجة إنه لم يلاحظ تغيير نبرة صوتها . 

حسناً ، أنا متأكد إنه شيئ مثير للأهتمام – ثم لفت نظره قفص الطائر – هل الطائر طار ؟ 

نعتقد أن القطة أكلته – قالتها مسزز هالى بصوت غريب .

ظل يمشى ذهاباً وإياباً ، كما لو إنه يفكر فى شيئ ما .

سأل بشرود :هل وجدتم القطة ؟

نظرت مسزز هالى إلى زوجة الشريف . 
غرقت فى كرسيها ، و لم ينتبه النائب إليها. 

لا دليل على دخول أى أحد من الخارج – قالها لبيترز مواصلاً كلامه – هنا الحبل الخاص ، والآن هيا نصعد الى الأعلى مرة أخرى لنبحث مرة أخرى قطعة قطعة . ربما شخصا ً ما ربما عرف أن …

أغُلق الباب خلفهم وخلف أصواتهم التى ضاعت . جلست السيدتان فى سكون ، ولم تنظر أحدهما الى الأخرى ، فى حين ظلت الأعين تحدق بشيئ ما ولكن نفس الوقت رافضتان له ، عندما بدا الحديث ؛  كانتا تشعران بالخوف مما سيقولانه ، ومع إنهما لا تستطيعا التكتم عنه . 

لقد أحبت الطائر – قالتها مارثا هالى ببطء وبصوت خفيض- كانت ستقوم بدفنه فى ذلك الصندوق الجميل .

عندما كنت فتاة صغيرة- قالتها مسزز بيترز بأنفاس متهدجة – قطتى الصغيرة … كان هناك ولد صغير أمسك فأساً وأمام عينى … وقبل أن أصل إليه – غطت وجهها على الفور – لو لم يمسكونى كنت …- إنتبهت إلى نفسها تنظر وتستمع لخطوات الأقدام بالأعلى ، ثم ختمت كلماتها بضعف – كنت سأذويه .

ثم جلست بدون كلام أو حركة .

ياترى كيف كان يبدو الأمر – قالتها مسزز هالى أخيراً ، وهى تشعر أنها تعبر مفترق طرق فوق أرض غريبة -ألا يوجد شيء هنا يدعو لوجود الأطفال حولها ؟  – وألقت على المطبخ نظرة بطيئة كاسحة ، كما لو أنها ترى ما كان يحدث فى المطيخ على مدار السنوات الماضية – لا ، رايت لم يكن يحب الطائر- ثم قالت بعد ذلك … – حتى الغناء كانت تغنى . قتل ذلك أيضا-  كانت  تتكلم بصوت متوتر . 

تحركت مسزز بيترو بصعوبة : بالطبع نحن لا نعرف من قتل الطائر .

أجابت مسزز هالى : أنا أعرف جون رايت .

هناك شيئَ بشع حدث فى هذا المنزل فى تلك الليلة مسزز هالى –  قالتها زوجة الشريف – رجل قتل أثناء نومه ، ووضع شيئاَ حول رقبته ثم تم خنقه وزهقت روحه. 

أخرجت مسزز هالى يديها من قفص الطائر . 

نحن لا تعلم من الذى قتله – همست مسزز بيترز بغرابة –  نحن لا نعلم ذلك .

لم تتحرك مسزز هالى : كأن هناك سنوات وسنوات لا شيئ فيها ، ثم طائر يغنى لك ؛ سيكون الأمر فظيعاً  ، ومع ذلك ظل الطائر يغنى ويبقى .

كما لو أن شيئاً بداخلها لايحادثها هى ، ولكنه وجد نفس الشيئ بداخل مسزز بيترز ، وهى أيضا لا تعرفه .

أنا أعرف سبب هذا السكون-  قالتها بصوت غريب ورتيب – عندما كنت فى منزل الأسرة فى ولاية داكوتا ، توفى ابنى الأول… بعدما بلغ الستنين… ومنذ إذن لم يصبح لى شأن مع الأخرين… .

تحركت مسزز هالى  : كيف تعتقدي إنهم سيتمكنون من البحث عن دليل قريباً ؟ 

أنا أعرف ما هو السكون – ردت مسزز بيترز  بنفس الطريقة ، ثم تراجعت للخلف  – وعلى القانون أن يحارب الجريمة مسزز هالى- قالتها بطريقتها المقتضبة المعتادة . 

أجابتها : كنت أتمنى لو رأيتى مينى فوستر وهى ترتدى الفستان الأبيض المزين بالأشرطة الزرقاء تغنى مع الكورس.

أصبحت فجأة صورة الفتاة التى ظلت جارتها منذ عشرون عاما، وتركتها تموت بسبب عدم وجود حياة حولها . حقيقة لا تسطيع تحملها . 

أوه ، كنت أتمنى لو وددت الحضورة هنا لفترة ! – بكيت – لقد كانت جريمة! ، ولكن من سيعاقب عليها ؟  

يجب ألا نتكلم هنا –  قالتها مسزز بيترز وهى تنظر للأعلى فى رعب .

كنت أتمنى أن أعرف لو إنها كانت بحاجة للمساعدة ! أنا أخبرك إنه غريب ، مسزز بيترز . كنا نعيش بالقرب معاً ، ومع ذلك كنا بعيدين عن بعض . كنا نمر بنفس الأشياء … إنها أشياء مختلفة من نفس الأشياء ! لو لم نكن نعلم … لماذا أنا وأنتى فهمنا ؟ لماذا عرفنا … ما عرفناه فى هذه الدقيقة ؟ 

ألقت نظرها على يديها بظرة مليئة بحزن ، ثم على برطمان الفاكهة التى بحثت عنها على الطاولة .

وقالت بأخنتناق : لو كنت مكانك لن أخبرها بأن فاكهتها دمِرت . أخبريها إنها بخير . خذى هذا لتبثتى لها ذلك ! هى .. هى ربما لن تعرف أن البرودة كسرتها أم لا.” 

استدارات ، وأخذت مسزز بيترز زجاجة الفاكهة ، ويبدو إنها شعرت بالسعادة لأنها أخذتها ، ويبدو أن لمستها مألؤفة لديها ؛ كأن عليها شيئاً تفعله ويمنعها من فعل شيئ آخر . نهضت وبحثت عن شيئ لتلف به الفاكهة ، وأخذت تنورة من  كومة الملابس التى أحضرتها من الغرفة ، وبدأت فى لفها حول الزجاجة . 

يا! – بدأت فى الحديث بصوت عالٍ زائف – إنه شيئ جيد أن الرجال لا يستطعون سماعنا! كل ذلك ظهر بسبب  ذلك الشيئ الصغير … الكنارى الميت .- وأسرعت نحوه – كما لو أن أى شيئ ممكن أن يحدث ومع … مع … يا ، سيضحكون أليس كذلك ؟

سمعت أصوات أقدام بالأعلى .

ربما سيضحكون – تمتمت مسزز هالى – ربما لا .

لا بيترز – قالها نائب المقاطعة بحدة – كل شيئ واضح تماماً ، ماعدا الدافع لأن تفعلها ، ولكن أنت تعرف المحلفين عندما سيأتون إلى المرأة . حبذا لو أن بعض الأشياء تكون واضحة أو شيئاً ما يظهر . شيئاً ما ليخبرنا بالقصة . شيئاً يربط بالطريقة الخرقاء التى فعلتها . 

وبنظرة ما نظرت مسزز هالى إلى مسزز بيترز ، ومسزز بيترز نظرت إليها ، ولكن سرعان ابتعدا  نظرهما بعيدا عن بعضهم ، ثم فتح الباب الخارجى ودخل مستر هالى .

لدى فريق هنا الآن – قائلاً – والشتاء الجميل بالخارج هناك. 

سأظل هنا فترة بمفردى – أعلنها نائب المقاطعة فجأءة – تستطيع أن ترسل لى فرانك ، أليس كذلك؟ – سائلاً الشريف- أريد أن أدرس كل شيئ هنا . أنا لست راضياً إننا لم نستطيع أن نفعل ذلك جيداً .

مرة أخرى ، تلاقت عيون المرأتين للحظة سريعة . 

جاء الشريف إلى الطاولة .

هل تريدأن ترى ماذا ستأخذ مسزز بيترز ؟

التقط نائب المقاطعة المريلة ، وضحك . 

أوه ، أعتقد إنها ليست أشياء التى أحضرتها السيدات ليست خطيرة. 

كانت يد مسزز هالى على سلة الخياطة التى كان الصندوق مخبأة فيها ، وشعرت إنه لابد من رفعها ؛ ولكن يبدو إنها غير قادرة على ذلك . التقط النائب قطعة من قطع قماش اللحاف التى كانت تخفى الصندوق ،وشعرت بحرقة فى عيناها ، و عليها أن تخطف السلة منه إذا أخذها . ولكنه لم يبدى أى إهتمام بها .

وبضخكة عالية أخرى قال : لا ، مسزز بيترز لا تحتاج إلى إشراف . وبخصوص ذلك ؛ فهى كزوجة شريف تزوجت أيضا بالقانون فى كل لحظة من تفكيرها ، أليس كذلك مسزز بيترز ؟ 

كانت مسزز بيترز تقف بجوار الطاولة ، فى حين نظرت مسزز هالى إليها ، ولكنها لم تتمكن من رؤية وجهها . أدارت مسزز بيترز وجها بعيداً عندما تكلمت بصوت مخنوق . 

لا … ليس ذلك الطريق .

تزوجت بالقانون ! – قهقة زوج مسزز بيترز

ثم تقدم بإتجاة الباب،وقال للنائب العام : أريدك أن تحضر إلى هنا لدقيقة يا جورج . علينا أن نلقى نظرة على هذه النوافذ.

أوه … النوافذ . قالها النائب العام ساخراً 

سنخرج ، مستر هالى . قالها الشريف إلى المزارع الذى ما زال ينتظر بالخارج. 

كان هالى قد ذهب ليعتنى بالخيول . وذهب الشريف خلف نائب المقاطعة الى الغرفة الأخرى . ومرة أخرى… للحظة واحدة أخيرة… كانت المرأتان بمفردهما فى ذلك المطبخ .

بسطت مارثا هالى يديها المعقودتين معا، ونظرت إلى المرأة الأخرى التى بقيت . مارثا فى البداية لم تسطيع أن ترى عينا زوجة الشريف منذ أن ابتعد رأسها بعيداَ ؛ عندما قيل عنها إنها متزوجة من القانون ، ولكن مسزز هالى جعلتها تدير رأسها وعيناها كما كان ؛ وببطء ورغماً عنها أدارت مسزز بيترز رأسها حتى تقابلت عيناها مع عينا المرأة الأخرى .

وللحظة تمسكت عيون كلا منهما بالأخرى فى ثبات . نظرة حارقة خالية من الهروب والإحجام . كانت عيون مارثا هالى بأتجاة السلة ؛ التى كان مخبأة فيها دليل الإدانة المؤكد على المرأة الأخرى… الغير موجودة ومع ذلك هى حاضرة معهم كل تلك الساعة. 

وللحظة لم تتحرك مسزز بيترز ، ثم تحركت … سحبت الصندوق بسرعة من قطع اللحاف وأخرجته وحاولت أن تضعه فى حقيبة يديها ، ولكن الصندوق كبير جداً. فتحت الصندوق بيأس وبدأت فى أخراج الطائر ، ولكن لم تقدر … لم تسطيع أن تلمس الطائر ، وقفت عاجزة وخرقاء .

صوت مقبض الباب الداخلى بدأ يتردد . خطفت مارثا الصندوق من زوجة الشريف ، ووضعته فى جيب معطفها الكبير فى اللحظة الذى دخل الشريف ونائب المقاطعة إلى المطبخ .    

حسنا هنرى- قالها النائب العام بسخرية – على الأقل وجدنا بأنها لن تحشيه ؛ سوف تجعله …. ماذا تطلقون عليها سيداتى ؟

مسزز هالى ويديها على جيب معطفها : “نحن نطلق عليها … تخيطه.

تمت بحمد لله

تراجم

(على طريق النورس (ويلا كارتر 1908

تمهيد :-

نشرت هذه القصة أول مرة فى مجلة ماك كلور فى ديسمبر من عام 1908.

القصة :-

 %d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a91

غالباً ما يقف صديق لى أو أكثر أمام لوحة مرسومة بالطابشير الاحمر رسمتها أثناء دراستى ويسألنى أين وجدت هذه االفاتنة ؟  أنا لم أخبر أحداً بقصة هذه اللوحة وتلك المرأة الجميلة المرسومة منذ عشرون عاماً حتى الامس ولم أتحدث بسرها الإ لنفسى  . حضر أمس رسام شاب من بلدتى ليستشرنى فى أمر ما متعلق بالعمل ، ورأى صورة الكسندرا إبلين ، وفى لحظة نسى ما جاء من إجله ونظر إلى تاريخ رسم الصورة وسألنى هل هذه السيدة مازالت على قيد الحياة أم لا، وعندما أجابته رجع قليلاً عن الصورة .

  • وقال فى هدوء : منذ ذلك الوقت !!! كانت بالتأكيد شابة وسعيدة أليس كذلك ؟
  • وأجابته فى هدوء: من يستطيع أن يقول ذلك عن أى شخص فينا ؟ كل هذه الإفتراضات عنها . هى لم تأخذ الا جزء بسيط منها.

عدنا نتحدث فى موضوع الزيارة حتى انتهى الحديث وعندما رغب فى الذهاب قمت بوداعه على باب منزلى ، نظر الى الصورة مرة أخرى نظرة مضطربة ثم ابتعد عنها مرة أخرى .

جلست أمام المدفأة أفكر فى النار التى تظهر منها وقطرات المطر خارج المنزل تنهمر كالزائر المتهور ، كان لدى متسع من الوقت لأفكر فى مسزز إبلين ، حتى إنى فتحت الصندوق الصغير الذى قدمته لى ولم أفتحه منذ سنوات ، وعندما أحضرت مسزز هيماواى الشاى لى قمت باغلاق الصندوق بسرعة لكى لا أتذكر نظرة رفضها لى .

ذكرتنى نظرة الشاب المضطربة الى صورة مسزز إبلين بالسعادة والألم اللذان قدمتهم لى عندما كنت فى عمره ، وجلست أنظر إلى وجهها محاولاً للوصول إليها من خلال عينها مثلما نظرت إليها أول مرة على سطح الباخرة جرمانيا منذ عشرون عاماً ، وغالباً ما أسال نفسى عن السبب هل هو جمالها وفتنتها أم وحدتها أم بساطتها ، أم أنا وسنى الصغير ، أم غموضها الذى ينبع من غموض الشمال الذى جاءت منه . إننى مازلت أشعر بأنها كانت مختلفة عن أى إمراة جميلة عرفتها  فى حياتى كالليل الذى يختلف عن النهار أو البحر عن البر كقصتنا التى ما زالت أتذكرها حتى الآن .

كنت أدرس الإيطالية لمدة عامين وأعمل كاتباً فى المفوضية الأمريكية فى روما وكنت عائدا الى وطنى بحراً عن طريق مدينة جنوة التى كنت فى الطريق اليها لأحدد موعدا مع القنصل . وضعت أمتعتى فى الكابينة وصعدت الى سطح المركب البخارية لأتجول فيها جولة سريعة . كان كل شيئ على ما يرام. المركب غير مزدحم بالسكان وخاصةً ونحن فى نهاية شهر يوليو والسطح واسعً وفسيح واليوم جميل والبحر أزرق . أنا متأكد من أن موعدى سيكون على أفضل حال . كل هذه الأفكار داخل رأسى تلهو وتلعب عندما وقفت أمام شيزلونج بجانب سور المركب تجلس عليه إمراة تبدو عليها المرض وبين زراعيها طفلة جميلة نائمة ذات شعر احمر . أنا لازلت أتذكر نظرتى الاول لمسزز إبلين عندما وقفت أمامها كعجلة فقدت سلسلتها المتحركة ، كان جسدها الجميل والقوى يسترخى فى هدوء خلف طيات ملابسها الفضاضة ، وشعرها الاحمر الذهبى الذى يتماشى ويلهو مع لون الشمس ويتقلب ويضئ كطحالب بحرية أثناء المد والجزر . وفى لحظة أدارت وجهها لى !!!  ورأيت خدودها الرقيقة العالية وذقنها الرقيق المائل الى الخلف ليظهرعنقها الانثوى وجمال فمها الفريد ؛ كل ذلك أشعرنى بجمال هذه المرأة المميز والفريد . كانت شامخة وحزينة وحساسة وهادئة بصورة غريبة . وكانت على شفتاة المرسومة بألة قطع دقيقة و عليها ظلال رقيقة أضاف قدر كبيراً من الروعة .

وبينما كنت انظر الى هذه المرأة كاننى لم أرى ابداً إمراة جميلة طوال حياتى انطلقت فجأة صفارة غليظة جعلت سطح المركب يهتز ويرتبك . فتحت المرأة عينيها وبدأت الطفلة الصغيرة تململ فى جلستها وخرجت من زراعى أمها وركضت الى سطح السفينة . وضعت كرسى بجوار مؤخرة السفينة ؛  لأرى السلم الخشبى الذى لم يُرفع بعد حتى تحركت السفينة فى البحر تاركة ورائها خطا أبيض كحبل طويل مقطور خلفها .

استلقت المرأة على الشيزلونج وحيدة تنظر الى البحر طوال اليوم ، وطفلتها الصغيرة كارين تلهو وتلعب على سطح المركب ومن حين لآخر تعود الى أمها وتدفع راسها الأحمر الصغير فى أحضانها ثم تململ مرة أخرى بذراعيها وساقيها الممتلئة بالحياة لتبعد عنها ، فى حين استغلت الأم الفرصة لترفع جوارب أبنتها أو تنهدم جدائلها الحمراء المشتعلة بيدها الرقيقة والهادئة بالرغم من كبر حجمها ولونها الابيض . وبدأت كارين تزقزق بالإيطالية وتسأل عن والدها وتجاوبها والدتها بإنه مشغول .

مرا علينا بعض من ظباط السفينة ووقفوا ليتحدثوا إليها ؛ عندها سمعت ينادونها بأسم زوجها لأول مرة مسزز ابلين ، وكانت تبتسم لهم وتتحدث معهم بايطالية لا شائبة فيها وبصوت منخفض ، وتهيأ لى أنها كانت سعيدة بعد أن تركوها لتأملاتها فى البحر ، وكانوا من حين لاخر كانوا يعودون إليها.

كانت عيناها تبدو لى إنها تشرب من لون البحر وإنها لاتريد ان تتحدث مع أحد ، ولكن كنت أرغب فى أن أسمع بماذا تفكر ومعرفة ما اذا كانت مياة البحر تجعلها تتذكر او تنسى شيئا ما ؟ .  وكنت أشعر بنوع من السعادة لانها تشعر بالرضا وتخيلت إننى أستطيع أن أمسك بأحدى أفكارها من خلال ظلال السحب التى تظهر على شفتيها . وكان بجوارها مجموعة من الكتب لا تريد قرأتها و لا أنا أيضا . ويئست من مشاهدة البحر فى وجودها والرغبة فى معرفة بماذا تفكر ؟ . وعندما مالت الشمس ونزلت على وجهها ، نهضت وسألتها هل تريد أن تتحرك وأنقل لها مقعدها ؟ ، ابتسمت لى واجابتنى أن الشمس مفيدة لها وهى تنظر لى بعينها العسليتين الممزوجة بلون البندق للحظة ثم رجعت مرة أخرى لتنظر الى البحر .

دق نفير العشاء الاول على المركب وجاء إلى السطح رجل ممتلئ يرتدى ملابس رسمية ليقف بجوار الشيزلونج وهو ينظر بابتسامة فخورة على الكراسى الغير خالية بجوارها. كانت ياقة البالطو الخاص به تغطيها طبقات من لحيته الشقراء الناعمة كشعر امراة طويل وغزير تضئ وجهه وتعطيه مظهراً جاذباً ، ويرتدى خاتم فيروزى فى يده الغليظة التى يربت بها على رأس الطفلة الصغيرة ويتحدث إليها بالايطالية ثم الى زوجتة بالاسكندنافية . وقف الرجل يهندم لحيته بيده حتى ضرب جرس العشاء الثانى ، ثم أنحنى فى صرامة جندى على زوجته لينقض على يد زوجته المسترخية على ذراع الشيزلونج ، ونزل بسرعة ومعه مجموعة من الركاب ، ووقف أمام فتاة رفيعة الجسد ذات شعر مجعد وترتدى معطف من الدانتيل ليمازحها بأسئلته الطريفة فى لهجة إنجليزية ركيكة ؛ وكانوا يتحدثون عن شيكاغوا وهم يسيرون معاً ، ثم رأيته بعد ذلك على رأس مائدة العشاء فى غرفة الطعام وكانت السيدة ذات الشعر المجعد من شيكاغو تجلس على يساره . لابد من أن مستر ابلين من المشاهير ليرأس العشاء وفى نهايته يقشر التين و يقدمها على طرف الشوكة للسيدة وللضيوف.

أكد لى الطبيب أن مستر إبلين كبير مهندسى ومصممى هذا المركب الجميل ؛ ولكنه لابد له أن يراعى تصرفاته ؛ فقد أحضر زوجته المريضة التى تعانى عبياً خطيرا فى صمام القلب الى هذه الرحلة الطويلة .

بعد العشاء اختفى ابلين وربما ذهب الى ماكيناته . وفى العاشرة مساءً حضر الخدم  لمسزز إبلين ليرافقها الى كابينتها للنوم، وساعدتها أنا أيضا فى أن تنهض من على الكرسى ثم رافقها الأخر الى كابينتها . وفى منتصف الليل تقريباً وجدت المهندس فى غرفة لعب الورق يلعب مع الطبيب ومسئول بحرى إيطالى ورئيس نادى لونج ايسلنت يخت ، وكان وجهه أكثر احمرار من ذى قبل ولحيته مغطاه بالدخان، وظلت أفكر طويلاً حول إبلين وزوجته قبل أن أذهب الى النوم .

فى الصباح التالى رست المركب فى مدينة نابولى لتفرغ حمولتها وذهبت أنا الى الشاطئ ، ومع ذلك لم أستطع الهرب من المهندس ابلين الذى شاهدته يتناول الغذاء مع رئيس نادى لونج ايسلنت يخت بفندق فى ميناء سانت لويس . وفى الغروب رجعت إلى المركب فى حين أن الركاب ذهبوا ليتناولوا العشاء فى المدينة ، ووجدت مسزز إبلين تجلس بمفردها على سطح المركب الخالى .

  • اقتربت منها وسألتها : هل قضت يوماً مملاً ؟

رفعت رأسها ونظرت لى وهزته كما لو إيطاليتها ستخذلها ، و رأيت عيناها العسليتين مليئتين بالحيوية وتشرقان كأنهما حجرى توباز صافيتن .

  • مسزز إبلين : ممل ؟ أوه ، لا !!! أنا أحب أن أشاهد نابولى من البحر وهى فى ذلك البخار الأبيض تميل هناك على احدى جوانبها وسط النباتات المعرشة وتضحك لى طوال اليوم . كنت أستطيع أن ازور أماكن عديدة ولكن دائماً كنت أفضلها.

شعرت بإنها أخيراً سوف تتكلم معى ونظرت لى لتتحدث بصراحة كما لو إننا أصدقاء قدامى وإنها لن تخفى عنى شيئاً مما تشعر به . جلست والسعادة والإثارة تحيط بى من جميع الجهات وسألتها اذا كانت تعرف نابولى جيداً .

  • مسزز إبلين : أوه … نعم بعد زواجى جئت إلى هنا وعشت فيها عاماً ، وزوجى كان لديه أصدقاء طبيون وكثيرون فى نابولى ولكنه كان يقضى أغلب أوقاته فى البحر،  فذهبت إلى المدينة وحدى ولا شيئ أكثر من ذلك جعلنى أتعرف عليها . جئت إلى هنا أول مرة بالبحر من النرويج الى نابولى ولم اكن  ذهبت الى الجنوب من قبل.

 توقفت مسزز إبلين عن الكلام ونظرت الى وبعدها فلمحتها تنظر لى فى سرعه و لهفة 

  • وقالت بسرعة : كأنه التعميد بالنار ، لم يعد هنا شيئاً هادئاً كما كان وأتخيل كيف كان الخليج ينظر الى فتاة  قادمة من النرويج كانت المدينة تبدو وكأنها شباك مفتوح لإيطاليا .
  • ضحكت : إذن على أن أذهب الى الريف وأن أغنى أغنية تلو الأخرى وأن أشرب النبيذ كأساً تلو الكأس .

تنهدت مسزز ابلين : أوه نعم عليك ان تتبعها ؛ فانا لم أكن أستطيع أن أبتعد عن الموانى البحرية ونحن نعيش الان فى جنوة.

أحضر الجرسون  صنية العشاء لها ؛ فتحركت قليلاً بأتجاه السور لأبتعد عنها ، وعندما نظرت مرة أخرى إليها فابتسمت لى وحركت رأسها فى إيماءة تعلمنى بأنها ليست فى حاجة أى شيئ . كنت أشعر بها كما لو إنها واقفة بجانبى .

غابت الشمس خلف قمة الجبل العالى خلف المدينة وأصبحت أشجار الصنوبر سوادء وملساء أمام شزرات شمس الغروب ، وظلت الظلال الارجوانية والخيوط الذهبية معلقة فوق منحدر جبل فيزوف فى حين بدأت الأشرطة ذو اللون الازرق تتبخر وتطفو وتسبح بأتجاة المدينة . وكانت السماء والبحر والمدينة تلمع باللون البنفسجى بين كل هؤلاء تخبو وتنطفئ ، والأضواء تضيئ كلآلئ ظلت لوقت طويل فى الماء ثم آن الاوان لتكون قلادة على  صدر ملكة تنتظر تتويجها . سمعت صوت من خلفى صوت هتاف ضعيف ورفيع ومخنوق ولكنه بدا لى كصوت غناء بديع يبدد الملل والضجر بعدما هجرنا هذا الجمال، وعندما نظرت لها مرة أخرى وجدتها قد غفت .

غادرت المركب نابولى فى نفس الليلة وكانت أضواء المدينة ترتعش على سطح المياة الداكنة . انترعت مسزز إبلين نفسها من كرسيها بصعوبة وساعدتها على المشى  بجوار سور المركب، وومالت نحوى بشكل غريب ، وكنت أستطيع أن أحملها بين زراعى طوال الليل دون أى تعب.

  • سألتها : هل تحبين أن آتى إليك واتحدث معك غداً. .. لم ترد على الفور وتابعت كلامى : كأصدقاء قدامى
  • مدت يديها الضعيقة لى لتجلس بعد أن شعرت بالتعب من المشى وهى تمتم بايطالية ناعمة : شكراً لك

رجعت إلى سطح المركب مره أخرى وإنضمت الى مجموعة من نساء وطنى يتحدثون باشمئزاز عن مدى وقاحة فن النهضة ، كانوا أذكياء وحريصات مجتمعين حول أنفسهن تحت مصباح المركب مشكلين دائرة يتمايلون فيها أمام بعضهم البعض وهن على كراسيهن ، وكانت وجهوهن تذكرنى بلوحة المحاضرة الطبية لرامبنت ؛ واضطرت أن استمع إليهم رغماً عنى ، ثم ذهبت لأدخن سيجارة وأرى أخر أضواء المدينة .

أظلمت السماء وهرولت الرياح على البحر فى جنون وشعرت بخيبة الأمل عندما فكرت أن المطر سيبقى مسزز إيلين غداّ فى كابينتها فى حين عقلى ظل يلاعبنى بصورتها ؛ وفى لحظة تتجسد أمامى بوضوح ثم تختفى بعيداَ عنى ،  وكلما فكرت فى شيئ آخر يظل جزء من عقلى يفكر فيها ليبحث عنها ويجدها ويفقدها وثم يبحث عنها مرة أخرى .

كيف لى أن أهتم بماذا تشعر الآن ؟ وهى جالسة خلفى تشاهد السماء . وعندما شعرت بالتعب و تنهدت ؛ تولد داخلى شعور سريع بالخطر تقريباً ، وتمنيت أن تقضى هذه الليلة جالسة بمفردها أمامى .

(2)

وعلى الرغم من صغر سننا فإننا نادراً ما نفكرعندما نشعر فى أحد أيام الشباب الجميلة بكبرياء مغرور ورشاقة فى أقدامنا وقوة فى زراعينا يطاردوننا ليغمروننا فى سلاسة بدفء لذيذ ، وعندما نشعرأيضاً بأن بتلك القوة الماكرة تحتل صدورنا المرة تلو المرة ثم تتركنا ونذهب نشعر بالحرية المطلقة دون قيد أو شرط . فى الصباح التالى شعرت بهذة القوة داخلى وتتصاعد باستمرار تجاه مسزز إبلين . ومع ذلك بقيت بعيداً عنها حتى بعدما تبادلنا التحية من بعيد ، وشعرت بالسعادة وأنا أقاوم نفسى لأسيطر عليها حتى أتاكد من إنها سوف تتحملنى للنهاية .

 وكنت أرغب فى أن أتركها  تشاهد البحر والذى يبدو الآن إنه جاء إلى ليغمرنى فى نعومة وقوة. لعبت  لعبة الشوفلبوأرد(*) مع قائد المركب الذى أصبح متوتراَ لأنه لم يستطع أن يهزمنى ، وجرى على سطح المركب مع الفتاة الصغيرة كارين ذات السيقان المليئة كقرع العسل ، والتى لم يحن موعد غفوتها فى الظهيرة بعد وأخيراَ أستطعت أن أقترب من أمها .

ونظرت إليها فى ثوبها الأبيض وقلت لها : تبدين أحسن اليوم ؛ فتوردت خدها بدون سبب ، وضحكت فى عفوية وشعرت بالسعادة عندما تقبلت ببساطة هذا التعليق الأحمق والذى يبدو أقرب الى الوقاحة .

فى البداية تكلمنا ونحن نشاهد البحرعن مئات الأشياء التافة ، ثم ظهر لنا ساحل جزيرة سردينا لمدة ساعات ورست المركب هناك نشاهد فيها النتؤات الصخرية وهى تتراجع خلف الخلجان الزرقاء . وكان شاطئ الجزيرة الجنوبى خالياً بالرغم من أن المركب كانت تسير بالقرب من الشاطئ ؛ كانت الجزيرة خالية من القرى والسكان ولم يكن فيها حتى كوخاً للماعز بين التلال الرملية القرنفلية ، وكانت التلال القرنفلية والأراضى الصفراء ملونة بظلال أفرع الشجيرات الجاثمة فوق  جذوعها ومسارات المياة الجافة المتتالية . وأصبح شريط شاطئ الجزيرة الضيق متألألأً كلوحة بيضاء بين البحر الوردى وبين الصخور العنبرية . أصبحت الجزيرة كلها تلمع تحت أشعة الشمس الصفراء والهواء الشفاف .  ولا توجد موجة تنكسر على حافة الرمال البيضاء أوظل سحابة يعبر تلك التلال العارية ، ولم نسمع أى صوت سوى صوت المركب السريع وهو يقطع المياة الساكنة والذى يبدو كحيوان بحرى يسبح بصمت ويرفع رأسه . وكان البحر أزرق غنى وثقيل     كأنه يتحوى على أحجار اللازرود . كان عبارة عن أسطورة زرقاء جعلت أرواحنا تهدأ وتنام.

عن البحر تحدثتا والذى قادنا إلى جوهر مسزز إبلين والتى كانت مأسورة برائحة مياة المحيطات الدافئة والباردة وتتمنى أن ترفرف حول مياة البحار العظيمة . ولدت مسزز إبلين فى قرية صغيرة مليئة بالصيادين على المحيط المتجمد الشمالى ، ويعمل والدها طبيب وأرمل يعيش مع إبنته ويقسم وقته بين كتبه وصنارة الصيد الخاصة به ، وعمها يعمل قبطان على سفينة ساحلية ذهبت معه رحلات كثيرة على ساحل النرويج ، ولكنها كانت دائما تفكر فى البحر الأزرق والجنوب .

  • مسززإبلين : كانت فى قريتنا سيدة غريبة تُدعى دام إريكسون عاشت وهى شابة فى إيطاليا . ذهبت لتدرس الفن فى روما ، ورسمت هناك صوراً عديدة وتعلمت جيداً هناك ولكن لم تكن معها نقوداً كثيرة ، وعندما كبرت فى السن إزدات قفراً وأضطرت إلى أن تبيع لوحاتها الواحدة تلو الأخرى حتى نفذت كلها ،ولم تعد أسرتها فى بلدتنا تمتلك أ ياً من لوحاتها ؛ ولكنها أحضرت معها كثير من الأشياء الغريبة ؛ شجرة برتقال صغيرة تعلقت بها إلى أن ماتت ، وقطع من الرخام الملون وبعض أصداف البحر وقطع من المرجان وقارورة كاملة من مياة البحر المتوسط . وكانت هذه المرأة ترينى هذه الأشياء عندما كنت صغيرة ، وتحكى لى عن الجنوب وعن الشعاب المرجانية والجزيرة الوردية والجبال التى تعانق السماء ومدينة نابولى القديمة. وكنت أتخيل أن هذه المياة لم يكن لها مثيل . كانت حية ومرنة ، وكنت دائما ما كنت أفكر لو أن أحداً فتح هذه الزجاجة ستخرج هذه المياة وتخترق الأرض وتثمر وستغير ساحل النرويج بأسرة .

علمت أن لاريس إبلين صديق والدها ، ولا تزال تتذكره وهى صغيرة عائداً من البحر شاباً أنيقاً محدثاً ضجة كبيرة فى بلدته . وبعد أن ذهب ليعمل فى المحيط الأطلنطي فى الجنوب ؛ ولم تره مرة أخرى إلا فى فصل الصيف حينما تزوجته . كان هذا منذ خمس سنوات وتبلغ الصغيرة كارين أنذاك ثلاث سنوات .  وعلمت من حديثها أن مستر إبلين ممكن أن يكون ملك البحر الأبيض المتوسط والأراضى التى تحيط به ، وإنها تحاول الإبتعاد عنه من أجل سعادته وإنها لاتثقل عليه بحقوقها تجاهه .

أضعنا كثيراً من الوقت على لاريس إبلين ، وتكلمنا كأصدقاء قدامى والشاطئ يرسو تحت أقدامنا والمياه تجرفه . وقمنا بأبعاد أنفسنا قليلاً ونحن فى حضرة أشياء نشعر بها فقط فى أيام شبابنا ولا تتغير عبر الزمان . هناك أشياء تذهب غداً بدون أي جهد أو حتى تتذكرها أو ترجع مرة أخرى إليك. كل شيء . وأصبح البحر أسفلنا والهواء من حولنا أصبحا مغامرة تتضح فى شبكة كبيرة لامعة وكأنها عظام الأمم والأساطيل البحرية القديمة تلمع وتعطى شبابك الأمل فى الحياة ويجعلها أكثر من مجرد رغبة فى ملئ البطون . ورقدت أمامنا جزيرة سردينا الخالية من السكان كشئ غادر العالم وذهب ولا يحمل أخبار أحدث من أخبار معركة اكتيوم .

  • مسزز إبلين : أنا لن أذهب أبداً إلى سردينا إنها لن تكون أجمل من ذلك .
  • ورددت : وأنا أيضاً

وفى المساء وأنا ذاهب إلى العشاء التقيت بلاريس إبلين . كان أنيقاً ويرتدى زياُ أبيض كأي موتور جديد مصقول ويلمع . ابتسم لى بلطف .

  • وقال : شكرا لكً . لقد كنت لطيفاً جداً مع زوجتي . إن هذه الرحلة سيئة للغاية عليها وهى لا تعرف الانجليزية . أنا مدين لك .

تحدثت معه بشكل جاف ؛  فلم أكن أريد أن أترك انطباعاً لديه جيد وأخبرته  إنه على خطأ ، و شعرت إنني لو وقفت معه مدة أطول سوف أوجه إليه الضربات وأخلع ذلك الخاتم الفيروزي وأضعه فى لحيته . أصبحت الآن أكره أى أحد هو زوج مسزز إبلين ولكن لاريس إبلين يصينى بالغثيان .

(3)

وفى اليوم التالى بدأت أرسم مسزز إبلين ، وكانت تبدو لى سعيدة ومرتبكة عندما طلبت منها ذلك . وكان غريبا لى إن لديها نظرة ساحرة عندما تكون مع ناس مملين ، وإنها لم تكن على ثقة من إنها جميلة . فكرت قليلاً قبل أن أرسمها ، ولكن دفعتنى الرغبة لأدرس تفاصيل وجهها لفترة طويلة ؛ وكنت أشعر بالسعادة عندما أنظر الى عيناها العسليتين وخطوط فمها النبيل ، وشعرها الغجرى الطليق …. أستطيع الآن أن أرى نظراتها السريعة والمرتبكة والسعيدة .

  • لدينا حديقة صفراء فى منزلى تشبة شعرك الى حد كبير . تنمو وتزدهر عندما ينَظر إليها .. تتجادل وتتشابك فروعها حول نفسها وتلقى للرياح النباتات المتسلقة عليها .
  • مسزز إبلين : هل لديها اسم ؟
  • نطلق عليها اسم ” حديقة الحب “

ياله من شيئ صغير يربكها !

بالنسبة لى ؛ لم يعد شيئاً يربكنى ، وكنت استقيظ كل صباح وأنا ممتلئ بالسعادة . وكنت أحب أن أسمع كل ليلة حفيف المياة السريعة الناتجة من مكابس المركب الذى يحملنا ونحن نتطلع لشيئ يجمعنا ويبهجنا معا . ولم أكن أصدقها أو حتى أقطاعها حينما أخبرتنى إنها ستقضى خمسة أيام فى ميناء مدينة نيويورك ثم تعود إلى مدينة جنوة . وكنت أتي إليها وأذهب وهى تجلس طوال اليوم فى مكانها تشاهد المياة . وسمعت من سيدة امريكية إنها شاهدتها وكانها ذاهبة الى الموت ، ولكن هذا لم يخيفنى لأننى كنت أشعر إنها وعدتنى بأنها ستعيش من أجلى .

طوال تلك الأيام الزرقاء الطويلة جلست بجوارها نتحدث عن النرويج وعن البحر؛ ومن المؤكد الآن هى تعلم إننى أحبها . جلست بجوارها ويدى الكسولة مقيدة على ركبتى . حملت يدى بسرعة إليها لتعبر المسافة الضيقة التى بيننا ؛ فتمايلت قليلاً ، ولم تكن عندى رغبة فى أن أضغط عليها أو حتى أن أزعجها . كنت سعيدا وراضياً إذا اقتربت منها قليلاً ؛ فلا أريد شيئاً أكثر من أرسمها قليلاً. وكنت أشعر أحيانا أن أى ضغط خفيف من أفكارى عليها يجعل وجهها أكثر شحوباً .

  • وفى إحدى الليالى وبعد أن تحدثنا طويلاُ همست لى : يجب أن تذهب وتغادر الآن … ولا تفكر بى .

كانت تسكن أفكارى طوال الوقت وكنت معها لفترات طويلة ، وتوسلت لى لأتركها لفترة قصيرة . تركتها وذهبت إلى مقدمة المركب وأنا أحاول أن لا أفكر فيها وأنا أنظر الى السماء والى أضعف نجم فيها ، وأفكارى تسافر عبر المياة وعندما رجعت إليها … كانت غارقة فى النوم  .

وعندما حاولت كانت بداية تلك الأيام مأساة . لماذا عليها أن تكون من النرويج وأن تكون بعيدة كل هذه المسافة ولماذا لاريس إبلين أن يكون مخرجاً أو مهرباً لها ؟ ولماذا تتحدث بصمت عن مغادرتها للحياة وهى فى هذا العمر ووليس عندها أى شيئ يستحق الحياة ؟

لم تتحدث أبداً عن إنها ستموت  ، ولكنى كنت أشعر أحيانا إنها تعد وتحصى أيام الغروب . وفى أحد أيام الظهيرة بدأت تتحدث عن مرضها  لأول مرة ؛ حينها كنا نمر بين ساحلى أسبانيا وأفريقا ، وكان بحوزتى مجموعة من زهور المنغوليا قطفتها من مضيق جبل طارق . حزمت بعضا منها وطوقت به شعرها واحتضنت الباقى ، ووضعت أوراق الزهور الباردة على خدها وداعبت أصابعها بتلاتها البيضاء .

  • مسزز إبلين : أنا لا أكتفى أبدا من زهور الجنوب … فهى تختطف أنفاسى كما لو إنى أراها لأول مرة ، ومن أجلهم أتمنى أن أعيش لمدة طويلة … وربما للأبد .

ملت نحوها ونظرت إليها

  • نحن نستطيع أن نعيش إلى الأبد لو امتلكنا الشجاعة الكافية . هذه حياتنا التى سوف تموت . إذا لدينا الشجاعة الكافية سنغيرها كلها ونجرى نحو ذلك الشاطى الأزرق ونعيش هناك حتى نسئم .

ابتسمت بصعوبة ونظرت إلى الجنوب بأعين نصف مفتوحة

  • مسزز إبلين: للأسف أخشى إنه يجب على ألا أتحلى بالشجاعة الكافية لأذهب الى خلف ذلك الجبل أو على الأقل أنظر إليه ، فهو يبدو عليه إنه يحتوى على أشياء رهيبة .

بدأ بخار المياة القادم من المحيط الأطلنطى أن يغطى الساحل الأفريقى ، وفى السماء صُبغ الضباب الجالس على قمة الجبل الرمادى باللون الأحمر النارى القادم من غروب الشمس المحترق  والذى ظل يرقص فى غضب ويهدد حتى إنسحب تماماَ من الأرض إلى الليل المظلم داخل البحر ، وشاهدنا الشمس هى تغرق وتهبط ببطء ولا ترتفع أبداً ، وشعرنا أن المحيط الأطلنطى تتصاعد أنفاسه شهيقاً ورفيراً فى موجات واسعة جامحة من المياة . رسمت جدائل مسزز إبلين وهى تضع زهور المنغوليا تحت معطفها ،  وعندما بدأت أن أغادر أنزلقت يداها وأعطتنى زهرة بيضاء .

(4)

بحلول الصباح إنزلقت المركب من مضيق جبل طارق الى الجحيم بعينه ؛ فقد دارت المركب حول نفسها والبحر يمسك بها ويجرها نحو الأعمق ويهزها إلى الأمام وإلى الخلف محدثاً فرقعات على سطحها ، ثم يقذفها نحو قمة الجبل العالى . وكانت المياة زرقاء ولامعة ولكنها باردة جدا لدرجة إنها تُقطع أنفاسك وتصيبك بالقشعريرة كما لو إنك نزلت فى بحر هائج لأول مرة لتقيس عمقه ، وكان لايوجد على سطح المركب أكثر من إثنى عشر شخصاُ. احتمت مسزز إبلين خلف مؤخرة المركب مرتدية سترة البحر ، وعندما ضربنا البحر برشاش من المياة المثلجة على سور المركب الحديدى تقبلته بمنتهى البهجة .

  • مسزز إبلين : رغم كل ذلك ، هذه هى المياة التى وُلدت فيها . هذه المياة هى ابنة عم مياة القطب الشمالى ، والبحر الذى غادرنا فى ذلك اليوم موجود فقط فى القصص الخيالية وكان يشبه الحمم البركانية المحترقة . هذا هو البحر الحقيقى حيث العالم الحقيقى يجرى ويستمر .
  • هذا ليس واقعياً بأى شكل من الأشكال .
  • مسزز إبلين :هذه المياة هى التى تحمل الرجال الى أعمالهم وهى التى ترجعهم إلى أهلهم

جلست أشاهدها ويصبح شعرها أكثر صحة وتلوناً من الوان قوس قزح

  • تذمرت : أنتى سعيدة لإنكى تحركتى .
  • مسزز إبلين : لا أنا لم أعد أحب الواقع أكثر من ذلك ، ولكنى أتقبله كأى شيئ آخر .
  • ومن أنتى ومن أنا لنعرف الواقع ؟
  • مسزز إبلين : عقولنا تعرفه بما فيها الكفاية أنا وأنت وكل انسان وهناك حدود لا يمكن عبورها ، وأفكار موجودة فى خط الأستواء نهرب منها الى القطب الشمالى . أنا لم أغادر النرويج أبداً ، و طبعاً سأعيش وأموت فى قرية الصيادين فى المحيط المتجمد الشمالى ، والبحر الأزرق والجزيرة الوردية هما مجرد أحلام ليس أكثر ، وسأظل دائماً أحلم بهم.

أعطى تيار الخليج دفئاُ لإيامنا الزرقاء مرة أخرى ، ولكنها كانت باهتة كالذكريات الحزينة ، ثم تلاشى لون المياة الزرقاء وشعرت بأن شعاع الشمس الرقيق يثير فى قلبى الضيق والتوتر ، وراقبتنا النجوم ببرود وكأنها تسألنى ماذا سأفعل ؟ وبدأ خط الرسم البيانى المرتفع فى البداية من الحماقة يعنى شيئاً ما ، والرياح تحمل لى شيئاً مخيفاً ومشئوماً .

نمت نوماً خفيفاً طوال اليوم كنت دائماً أشعر بالقلق وعدم الإرتياح الإ عندما أكون مع مسزز إبلين ، التى كانت تهددننى كما كانت تفعل مع صغيرتها كارين وتخفف عنى بدون أن تقول شيئاً ، وتفعل لى كل شيئ عندما شاهدنا الغروب فى نابولى . ونظرة عينيها كانت تبدو لى فى كل يوم أكثر نعومة وشفتيها أقل حدة . كان ذلك يشعرنى بنوع من الثبات والرغبة والرهبة والخوف فى أن يجمعنى بفمها، وكانت تظهر فى عينها لمعة لا إرادية عندما أسالها سؤلاً يعذبنى تضع عينها فى عينى ؛ وبنظرة رقيقة وعمقية منها أشعر بالأمان ؛ وهنا ظهرت كلمتى فى النهاية وبمنتهى العفوية.

وفى اللية التالية التى خرجنا فيها من المضيق كانت هناك حفلة موسيقية لأيتام البحارة . تألقت مسزز إبلين وذهبت الى العشاء مع زوجها لأول مرة ، وكنت سعيداً لمقابلتها هناك ولكنى لست الوحيد ؛ كانت النساء هناك أيضا سعداء بها . كانت تبدو كملكة ترتدى عباءة خضراء فاتحة وفستاناً ابيض مزين بالذهب . و كنت أشعر بالغيرة وأحمر خجلاً حين يكلمها أى شخص آخر .

بعد العشاء ؛ كانت تقف مسزز إبلين بجوار كرسيها تتحدث الى زوجها، وعندما بدأ الناس فى النزول الى الحفلة الموسيقية ؛ استغرفت وقت طويلا حتى ارتدت عبائتها ، وطارت الرياح طيات عبائتها ، فى حين أن إبلين يتجاذب أطراف الحديث ويبتسم للآخرين ؛  تاركاً مسزز إبلين تصارع الهواء . وفجأءة حول عينيه الى الفتاة التى من مدينة شيكاجو والتى واجهت نفس المشكلة مع عبائتها ؛ فقفز إلى مساعدتها . كنت أشاهده من على سور المركب الحديدى ، وعندما بدأت مسزز إبلين فى المغادرة القيت سيجارتى بعيداً وأمسكتها بشدة.

  • توسلت إليها : لا تنزلى ، أبقى هنا . أريد أن أتحدث إليك .

ترددت لدقيقة ، ولكنها نظرت لى ورأفت بحالى ثم جلست بخجل . أسرع الجميع الى الصالون ، و كانت مؤخرة المركب تقريباً خالية إلا منا يلفنا الظلام الداكن وتدفئنا رياح الشرق عبر البحر . كنت حزيناً وغاضباً من التفكير ، وانحيت نحوها وامسكت زراعها بكلتا يدى وحاولت أن أبدأ من أى مكان .

  • هل تتذكرين الشاطئان الأزرق فى مضيق جبل طارق ؟ سأكون أيا منهما تختارينه ، لو جئتى معى . أنا لا أملك الكثير من المال ، ولكنى سأحصل عليه بطريقة ما . يجب أن يكون هكذا نهاية هذا الأمر . ليس أحد فينا جباناً أو يحب المذلة أو لا يطاق .

نظرت الى يديها فى الاسفل وجذبت الكرسى  التى تجلس عليه تجاهى وصبرى ينفذ منى و أخيراً تكلمت .

  • مسزز إبلين : كنت أشعر فى النهاية إنك ستقول شيئاً مثل هذا . أنت تتأسف على حالى ولكنى لا أرغب فى أن يشفق على أحد . أنت تعتقد أن إبلين يهملنى ، ولكنك على خطأ ؛ فهو أيضاً يشعر بخيبة الأمل ، كان يريد الأطفال والمرح ولكنه أخذ منزل طبى وامراة مريضة لاتستطيع أن تخرج منه . لديه هموماً أكثر منى ، ويتحملها معى . وأنا ممنونة له ، ولن أستطيع أن أقول أكثر من ذلك .
  • صرخت : أوة … أليس هو هكذا ؟ وأنا ؟
  • أرخت يديها بتضرع على زراعى : أوه !! أنت .. أنت . لا تطلب من أن أتحدث عن ذلك وعنك أنت .

أنزلقت أصابعها على أكمام معطفى ثم يدى ثم ضغطت عليهما فأمسكتهما وحملتهما وأخبرتها بأنى لن أتركهما أبداً.

  • مسزز إبلين : وأنت تعنى بأنك ستتركنى فى اليوم الذى يليه أوستقول لى وداعاً مثل كل هؤلاء الناس الذين على المركب أليس كذلك ؟ وتريدنى أن تفصلنى هكذا عن حياتى التى لم أعشها وأتخلى عنها فجأءة بقلب محترق أليس كذلك ؟

تنهدت بحسرة

  • مسزز إبلين : إذا كان لابد لى أن أتعذب سأتعذب … وبسرور . كنت مريضة ووحيدة وأنت جئت بسرعة وهدوء . أرجوك لا تبخل على بوجودك معى ولا تتركنى فى هذا المرار ، و إذا كنت على خطأ ؛ فأرجوك سامحنى .

خفضت رأسها و ضغطت على أصابعى ، وسقطت دمعة حارة على يدى.  كان غريباً منها أن تتحمل غضبى مثلما تتحمل الصغيرة كارين وأبيها إبلين ، ويالها من دائرة تافهة تدور فيها. اسندت ظهرى على الكرسى و يدى سقطت بجانبى ، وشعرت كأننى مخلوق إنكسر ظهره ، وسألتها ماذا تريدنى أن أفعل ؟

  • همست : لا تسألنى . نحن لا نستطيع أن نفعل شيئاً . اعتقد انك تعلم هذا جيداً . هل نسيت اننى مريضة جداً لابدء حياتى من جديد ؟ وحتى لو لم يكن هناك شيئاً أخر فى هذا الطريق سيظل هذا كافياً . حتى لو كنت بخير ، فنحن لا نستطيع أن نأخذ أكثر من ذلك . وهذا ما جعل حبنا ممكنا . أرجوك لا تقترب منى . ألم يكن ذلك جميلاُ وسعيداً حينما تنتظرنى كل صباح ، وأنا أظل أفكر بك كلما ذهبت الى النوم ؟ كل ليلة وأنا أشاهد البحر كانت من أجلك أنت ، ولو كان البحر ملكى ؛ كنت استمعت الى هدير الامواج من خلالك ، وأنام وأحيا الأمل من أجلك . أريت !!! لا يوجد احد غيرك ، وأنا لم يكن فى افكارى احدَ سواك .

كانت تدافع عن نفسها بصوت خفيض وكنت استمع لها بصعوبة .

  • أوه ، ومع ذلك لن تفعلى شيئاً ولن تجرئى على فعل شيئ ولن تعطينى شيئاً.
  • مسزز إبلين : لاتقل هذا ، وعندما أغادر بعد غد سأعطيك حياتى . أنا لا أستطيع أن أقول لك كيف ولكنها الحقيقة . هناك شيئاً بداخلنا لا ينتمى إلى عائلتنا أو إلى مجتمعنا أو حتى إلى أنفسنا، وأحياناً يكون هذا الشيء فى الزواج أو فى الحب أوغالباً ما يكون فى أى شيئ آخر . نحن لم نعد نمتلك شيئاً نعطيه لأنفسنا أوحتى نتمسك به . انه شيئ غريب يترك لنا علامات ثم يذهب بعيداً دون عودة … وعلى أنا أن أتبعه إليك ، وعندما تحب بهذا الشكل … هذا يكون كافياً بشكل ما ، وكل الأشياء الأخرى تذهب اذا كان عليها أن تذهب . ولهذا أستطيع أن أعيش وأن أموت بدونك .

أمسكت يديها ونظرت الى شعاع عينيها الذى يدفئنى فى أظلم أيامى .

  • ارتعشت وهمست لى بنرة غربية لم أسمعها من قبل أو من بعد : هل تحقد على ؟ انت لا تزال صغيراً وقوياً و ينتظرك كل شيئ . وأنا لدى فترة صغيرة لتكون معى وأنا لا أحب أن تكون مضطر إلى ذلك .

وفى اليوم التالى ظلت مسزز إبلين فى كابينتها ، وأنا جلست بغباء على كرسيها حتى الليل بصحبتى الفتاة الشقية وتحية عابرة من المهندس .

رأيت مسزز إبلين للحظات عندما رست المركب فى ميناء نيويورك ، وكانت ترتدى فستاناً وقبعة ويبدو عليها إنها بعيدة جداً عنى . كانت شاحبة جداً ، ولا تنظر لى عندما تحدثت معى كما لو إنها تشعر بالذنب تجاهى . وكلما أتذكر تلك المقابلة أشعر بالحزن والضياع ، وكنت محبطاً جداً لأهتم بأى شيئ . وقفت كتمثال خشبى تاركاً لها المجال لتتقرب منى وتتكلم معى ثم تتركنى . اقتربت منى كما لو إنه شيئاً صعباً عليها أن تفعله ، وأخرجت بخجل صندوق صغير واعطته لى بيد مرتعشة ترتدى قفازاً كما لو إنها خائفة منى .

  • مسزز إبلين : أريد أن أعطيك شيئاً ، ولكن أرجوك لا تفتحه إلا عندما أطلب منك ذلك . لقد أعطيتنى عنوانك منذ مدة عندما رسمتنى ، وفى يوم ما سأكتب لك لتفتح الصندوق وتحتفظ به . أرجوك لا تحضر لوداعى هذا الصباح ، ولكنى سأشاهدك عندما تذهب الى الشاطئ . من فضلك لا تنسى ذلك .

أخذت منها الصندوق بطريقة آلية وشكرتها على ذلك . واعتقد أن عيناى قد امتلات بالدموع من المفاجاءة حينما وجدتها تتكلم معى وصوتها ممتلئ بالشفقة على ، لمست ذراعى بسرعة ثم غادرت . كانت هذه احدى اللحظات الغريبة والضعيفة والموسيقية التى تعنى كل شيئ ولا تعنى أى شيئ ، مثلما كنت أشعر بسعادة عندما كنت فى نابولى ، وكانت هذه أخر مرة أسمع صوتها .

وبعد ساعة نزلت إلى الشاطئ فى لحظة كان معبر السفينة فيها خالى من الزحام ، ولكن وفى ظهيرة اليوم التالى رجعت الى سطح الباخرة جرمانيا ، وسألت عن مهندس المركب الذى جاء بعد لحظات مرتدياً قميصاً بكم خارجاً من غرفة المحركات . كان أحمر الوجه وشعره أشعث وملفوف ، وأصبحت عينه المضيئة تحتوى على لمعة قاسية ولم أعد أرى أبتسامته البارعة . وعندما سمع سؤالى عن زوجته أصبح جافاً فى كلامه .

وقال أن مسزز ابلين أبحرت الى مدينة بريمن على متن الباخرة هوهنشتاوفن فى الصباح فى الساعة الحادية عشر . ، وقررت أن ترجع الى الشمال وتزور والدها فى النرويج ولم تكن فى حالة يسمح لها بالسفر لوحدها ، ولكنه رضخ تحت ضغطها . كانت رائحته تفوح منه على ارجاء سطح المركب ,

  • وقال : كيف لى أن أقف بين أمراه ونزوتها ؟ كانت دائماً فتاة عنيدة ولديها والد شغوف بها يدللها ويقف ورائها ، وعندما تضع رأسها أمام الرياح لا يسمكها شيئاً وكأنها تزوجت المحيط الأدراتيكى .

اعتقد ان مستر إبلين كان لايزال أن يتحدث عندما تركته وأمشى .

قضيت الشتاء فى نيويورك ، والغى القنصل ميعاده معى ولم احدد معه موعد أخر لانى لم اعد امتلك الحماسة اللازمة له ، وكنت أظل عدة ساعات أفكر فى مسزز إبلين . هى لم تذكر لى اسم قرية أبيها ، ولم أكن استطيع أذهب الى مركب إبلين لأسأل عن أخبارها . حاولت أكثر من مرة أجرب حظى لأسافر للنرويج لأبحث عنها أو أسال الناس عن موطن إبلين فى السفينة التى يعمل بها . ولكنى لم أذهب أبداَ، وكنت أسال نفسى عن السبب  . كنت أشعر بحماسة عالية عندما أقرر ذلك ، وعندما أشعر أننى اقتربت منها ؛ كل شيئ ينهار تحتى كما لو إننى رجعت الى الليلة التى تركت فيها يديها وأنا أخبرها أننى لن أتركها أبداً .

وفى غروب يوم من أيام مارس الرطبة ، وعندما تخرج القاذروات من البالوعات ، والميدان يجول فية قشور الثلج القذر ، أحضرت مربية منزلى خطاب رطبا لى يحمل طابعا أجنبىاً ملطخاً بالوحل . إنه من نايل ناستات والذى كتب لى ليخبرنى بأن إبنته السكندرا إبلين قد توفيت فى الثانى من فبراير وهى تبلغ سته وعشرون عاماً ، وتنفيذاً لرغبتها يرسل لى خطاباً كتبته لى قبل موتها بأيام قليلة .

جلست على الكرسى وفتحت الخطاب الثانى وقرأت

صديقى

الان تستطيع أن تفتح الصندوق الذى أعطيته لك ، ويمكنك الآن الإحتفاظ به . انا أعطيته لك لانه لايوجد أحد سيقدره مثلما ستفعل أنت . منذ أن تركتك وأنا أفكر ماذا كانت ستبدو الحياة لو انك ستقضى بقية حياتك وانت تعتنى بى على هذا الشكل ؟ إنها ليست حياة أو طريقة للعيش ، وعندما رأيتك أول مرة كنت أشعر بالحياة .

طبعاً أنت الان تفهمنى لماذا رفضت أن أذهب معك ؟ كنت سأفسد حياتك . وكنت مريضة وكبريائى منعى من أن أعطيك ظل حياتى  . لو كنت حضرت مبكراً كنت أعطيتك الكثير . كنت خجلة . أحياناً التفاهة تنقذنا عندما لا يوجد شيئ أخر ينقذنا ، وتفاهتى أنقذتك . شكراً لك على كل شيئ . سأمسك هذا بالقرب من قلبى فى المكان الذى سأمسك يديك فيه .

الكسندرا

تحول الغروب الى ليل مظلم . ونهضت من على كرسي لأحضر الصندوق الصغير من درج مكتبى ، وفتحته وأخرجت منه خصلة شعر سميكة من شعرها السميك المضيئ . كانت الخصلة مقيدة من بدايتها حتى نهايتها ، وكانت  تملئ ذراعى وتتمسك بأكمامى كأنها شيئ حى يرغب فى يطلق سراحه. كم كانت الخصلة لامعة وتلمع فى ضوء المدفأة ودافئة وناعمة تحت شفاهى وتتحرك تحت أنفاسى كالطحالب البحرية . وكان يوجد أيضا بالصندوق زهرة مانغوليا ذابلة وصدفتان بحريتن ذو لو وردى ولا شيئ أخر . وكان هذا منذ عشرون عاماً.

 

تمت بحمد لله

articales

The craziest artist in the world

 

Art is type of creation, which is unusual of usual. The Arab said “Art is crazy”. Painting, craving, pottery, and photographing is freezing moments for ever; but which way, and what tool to do that. Some artists use the usual materials like board, paper, clay, brushes and camera, which were used by very famous artists like Salvador Dali, Michele Anglo, and Ansel Adams, but others use unusual materials, or making unusual pieces of art to create an insane art, like these artists.

1-Justin Crowe

Justin lunches his collection of pottery Nourish: dish, candle holder, cat bowel, mug and vase from ashes of 200 dead people. Each one of them has their own life, story and moments. Some people burn these folks, and keep their ashes in vas or a box, but this artist makes that aches to a daily tools to use it to make them closer than we think. He bought bones from bones-dealers who sell those to medical students and medical professors. This artist tries to change the symbol of death from something bad ; which we have keep our self  way from it, to reform the body from flesh and blood to something beautiful and safe to eat and drink .

3- Jessica Harrison

Most of our grandmothers have small ceramic ladies, in their cupboard, but Jessica Harrison, the English artist, has different opinion for these little cute ladies. She made her new terrified collection of these  ceramic ladies ripped head, heart, guts, and parts off; in 2013 at  the Museum of Art and Design in New York as part of body and soul international ceramics; In addition of her wearied touch on their bodies; like total covered tattoos, crust skin, bubble and the curve gesture on their faces.

In 2009; she also made unusual collection of furniture, she made the main unit them is human skin; like clock, sofa, table and armchair decorated with hair; like human hair.

She uses human bone, drop of blood and human muscle as main unit in her painting. In addition of she has unfinished touch on her clay works, whish contract the contemporary pressure and sufferance of society.

4- Alexa Meade

download-2

Everyone wants to keep any piece of art, like vase or painting, in a house or office, but how could anyone save a painting , contains alive human-being, unless you want a photo of this project. Alexa Meade – the American California artist- literally paints people to make very beautiful painting. She said in her Ted on her website “Your Body Is My Canvas”. Alexa’s painting mixes between 2D and 3D, which result little illusion in her painting, and she also mixed between her painting models and some real places, that makes a whole new level of uniqueness, beauty and magic to painting.

download-3

From this point; Alexa Meade and the movement actors Jon Boogz and Lil Buck made the short film “Color of Reality “; which in both of actors, who were painted by brushes of Alex, ran away from the political, racial and socioeconomic tensions saturating the news, of their painting to face the real world on Michal Jackson melody to end film with very dramatic end.

Alexa Meade made another project from colors, milk, and people. First; she painted her model, then put her in bathtub of milk to take shots. When milk melted colors, it creates a very beautiful photo through construct of the white milk, melted colors, painting model, and some of unpainted parts of the model.

She also made a huge three-dimensional chalkboard in Perimeter Institute theoretical, which two models cover by chalk to made new faint Physics dimension in stage.

chauk-board

All of these artists had very wired art massages, and they want to get to people through their arts pieces. Of course; some people find this art is understandable, unfamiliar, and not worth any efforts, but other people think, it’s another prospect of beauty, mysterious, uniqueness and provoking to felling. The different of both points of view is the core of art, and makes artist style; which is like finger-print of any artists.

Ref:-